وقفة في رام الله للمطالبة بالكشف عن أموال "مركز الحسن للسرطان"

نظم عشرات الناشطين الفلسطينيين، مساء اليوم السبت، وقفة على دوار المنارة وسط رام الله، للمطالبة بالكشف عن أموال وتبرعات "مركز خالد الحسن للسرطان".
وطالب المشاركون بالكشف عن مصير الأموال التي تم التبرع بها لبناء المستشفى، والكشف عن الأراضي التي خصصت لبنائه قبل ست سنوات.
و وصف المشاركون قرار تشكيل لجنة تحقيق خاصة بملف مستشفى خالد الحسن بأنه "أمر عبثي"، مشيرين إلى ان هذه اللجنة تعمل  "في ظل قيادة فاسدة" على حد تعبيرهم.
وشدد المشاركون خلال الوقفة بالمطالبة بتطوير القطاع الصحي وصرف موازنات حقيقية عليه، في مقابل تخفيض الإنفاق على الأجهزة الأمنية.
وأكد المشاركون أن المستشفيات أصبحت "شركات استثمارية تقتل من لا يملك المال"، وأن "الوقفة ستكون مقدمة لحراك للكشف عن الفساد داخل القطاع الصحي" وفق قولهم.
ووجهت انتقادات واسعة من ناشطين فلسطينيين للسلطة، حول مصير الأموال التي جمعت لإنشاء مركز خالد الحسن لعلاج السرطان، قبل نحو 5 سنوات.
وردت وزارة الصحة الفلسطينية، على الانتقادات في بيان قالت فيه إن "التبرعات المالية التي تم جمعها لإنشاء مركز خالد الحسن لعلاج السرطان وزراعة النخاع، موجودة ومحفوظة في حساب بنكي خاص".
وكان رئيس السلطة محمود عباس، قد وضع حجر الأساس لمركز الحسن في شهر حزيران/ يونيو عام 2016، معلناً إنشاء المركز لعلاج مرضى السرطان، على أن يتم "الانتهاء من المشروع خلال عام".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.