صحيفة عبرية تحذر "تل أبيب" من عواقب الموافقة على مسيرة الأعلام بالقدس

حذرت صحيفة عبرية، اليوم الخميس، من عواقب موافقة وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي عومر بارليف، على مسيرة الأعلام ومرورها من البلدة القديمة في القدس.

واعتبرت صحيفة /هآرتس/ العبرية، موافقة بارليف استجابة مباشرة للرأي العام الذي يقوده المستوطنون، وتأكيدا على مخاوف الحكومة الحالية من اتهامها بالتراجع والخوف.

وتوقعت الصحيفة في تقريرها وقوع مواجهات داخل مدينة القدس وخارجها، بسبب ما سيقوم به المستوطنون من أعمال تخريب واعتداء على الفلسطينيين وممتلكاتهم في المناطق التي يمرون فيها".

وأشارت إلى أن "أي محاولة من قبل حكومة الاحتلال للتغيير في مسار المسيرة سيقابل برد فعل كبير من جانب المستوطنين، وهذا حدث حتى في عهد رئيس الوزراء الأسبق بنيامين نتنياهو، الذي يُعتبر أحد أهم محبوبي المستوطنين، لذلك ستقام المسيرة وسيدفع كثيرون الثمن ولن تظل الأمور في القدس" وفق تعبير الصحيفة.

وقررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، أمس الأربعاء، السماح لما يسمى "مسيرة الأعلام"، بالمرور من البلدة القديمة بالقدس المحتلة، بما فيها باب العامود.

وتأتي مصادقة الاحتلال على السماح لمسيرة المستوطنين، بالتزامن مع دعوات أطلقها رئيس منظمة "لاهافا" المتطرفة، بنتسي غوبشتاين، إلى تفكيك قبة الصخرة، من أجل تدشين "الهيكل" المزعوم، في ساحات المسجد الأقصى.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.