"الغرفة المشتركة": "سيف القدس" لن يغمد ونواصل الاستعداد لمعركة التحرير

أكدت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، اليوم الأحد، أن "مسيرة الأعلام، التي يعتزم مستوطنون تنظيمها في مدينة القدس المحتلة، نهاية مايو/ أيار الجاري، تمس بمنجزات معركة سيف القدس"، مشددة، على أنها لن تسمح بذلك.

وقال متحدث باسم الغرفة المشركة للمقاومة: إن "ممارسات العدو في كافة المدن المحتلة، والقدس على وجه الخصوص، وما يجري فيها من انتهاكات مستمرة، فضلاً عن الدعوات الساقطة لاقتحام المسجد الأقصى عبر مسيرة الأعلام.. كلها أسباب تدفعنا للوقوف عندها بكل حزم وإصرار، لمساسها الواضح بمنجزات سيف القدس".

وأضاف "وعليه نؤكد، أن شعبنا لن يسمح بالمطلق بكسر قواعد الاشتباك والعودة إلى مربع الاستفزازات الذي قلنا كلمتنا فيه بكل قوة".

جاء ذلك خلال، مؤتمر نظمته حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في مدينة غزة، اليوم، بعنوان: "سيف القدس.. وحدة الوطن والشعب"، بالذكرى الأولى للمعركة.

وأوضحت الغرفة المشتركة أن "خيار الجهاد والمقاومة باقٍ ما بقي الاحتلال، وسيف القدس البتار لن يغمد وسيكون حاضرًا، ولن ينجح العدو مهما فعل بفصل الجغرافيا الفلسطينية، والاستفراد بأهلنا ومقدساتنا".

وأكدت "وحدة الساحات وقدسية الدم الفلسطيني أينما وجد في غزة والضفة والقدس والشتات، وصولا إلى إنهاء النكبة الفلسطينية".

وأشارت إلى أن "المقاومة وهي تواصل إعدادها وتجهيزها على المستويات كافة في سبيل معركة التحرير، التي نعيش فصولها ونعد العدة لها، تدعو إلى تضافر جهود الشعوب وقوى المقاومة الحية في المنطقة، والاستعداد لمعركتنا المقدسة".

ولفتت إلى أن "الفعل البطولي الذي أرسته سيف القدس منذ اللحظة الأولى للمعركة، وانتشر صداه من غزة للقدس وجنين ونابلس وحيفا والرملة وبئر السبع واللد والناصرة، ووصل مداه إلى فلسطينيي الشتات وأحرار أمتنا الذين زحفوا بمئات الآلاف نصرة للأقصى وتوجهت مجاميع كبيرة منهم نحو حدود فلسطين".

وذكرت أن "كل هذا شكل حالة من اللحمة الميدانية والوطنية غير المسبوقة، والتي جعلت العدو لأول مرة، يقف عاجزًا أمام نار المواجهة التي اشتعلت في الميادين كافة، في دلالة مهمة تؤكد حيوية شعبنا المجاهد".

وأكدت أن "المقاومة الفلسطينية بمعركة سيف القدس، وضعت علامة فارقة في عمر كيان العدو، الذي بدأ اليوم يتحسس سنوات عمره، ويعد السنوات وما تبقى منها".

يذكر أنّ معركة "سيف القدس"، التي بدأت في 10 أيار/مايو من العام الماضي، تواصلت 11 يوماً، وانتهت بتوقيع اتفاق على وقف إطلاق النار.
 
واستهدفت المقاومة الفلسطينية، خلال المعركة مراكز إسرائيلية مهمة، وقصفت عدة مدن بالصواريخ، من بينها "تل أبيب".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.