حكومة الاحتلال تصر على إجراء "مسيرة الأعلام"

قال رئيس وزراء الاحتلال، نفتالي بينيت، اليوم الجمعة، إن حكومته عازمة على إجراء "مسيرة الأعلام" وفق مسارها المخطط، الأحد القادم (29 أيار/مايو).

وقال مكتب رئيس حكومة الاحتلال، في بيان، إن بينيت "أجرى مكالمة هاتفية (مع أجهزته الأمنية) لتقييم الأوضاع عشية إقامة مسيرة الأعلام المخطط لها".

وذكر المكتب أنه "تم إطلاع بينت على الاستعدادات التي تقوم بها الشرطة تمهيدًا للمسيرة، حيث تم التشديد على الجهود الاستخبارية التي تبذل وعلى تعزيز قوام القوات المنتشرة ميدانيًا".

وأشار المكتب إلى أن بينيت أكد، خلال مكالمته، أن "مسيرة الأعلام ستقام كما أقيمت سابقًا ووفق المسار الذي تم تحديده، وعليه ستنتهي المسيرة عند حائط البراق، دون المرور بالمسجد الأقصى".

وأورد أنه "سيتم عقد جلسات لتقييم الوضع وإجراء مشاورات في هذا الشأن بشكل مستمر، على جميع المستويات، خلال اليومين القادمين".

وشارك في المكالمة كل من "وزير الأمن الداخلي" و"المفوض العام للشرطة" و"قائد شرطة إسرائيل في القدس" و"السكرتير العسكري لرئيس الوزراء" ومسؤولون كبار آخرون، حسب ما أورد مكتب رئيس حكومة الاحتلال.

وينظم يهود ومستوطنون "مسيرة الأعلام" بالقدس في 29 أيار/ مايو، لإحياء ما يسمى يوم "توحيد القدس"، وهو ذكرى ضمّ الاحتلال الإسرائيلي الجزءَ الشرقي من المدينة، بعد احتلاله في حرب حزيران/ يونيو 1967.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.