مركز مختص: 307 انتهاكات بحق المحتوى الفلسطيني خلال 48 ساعة

كشف مركز مختص بمراقبة الانتهاكات بحق المحتوى الفلسطيني، اليوم الجمعة، عن هجمة طالت عشرات حسابات الفلسطينيين، منذ شن الاحتلال الإسرائيلي عملية عسكرية في نابلس، شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقال مركز "صدى سوشال"، في تقرير مقتضب تلقته "قدس برس"، إن عدد الانتهاكات التي وثقها المركز خلال 48 ساعة "ارتفع إلى 307 انتهاكًا بحق المحتوى الفلسطيني المرتبط بالاعتداءات الإسرائيلية في مدينة نابلس".

وأوضح أن "243 انتهاكًا نفذته شركة ميتا (تحديدًا منصتا فيسبوك وإنستغرام)، و62 انتهاكًا نفذته منصة تويتر، إلى جانب انتهاكين نفذهما تطبيق تيك توك، ووثق جميعها المركز".

وأشار "صدى سوشال" إلى أن الفترة التي أحصيت فيها الانتهاكات تقع بين 9 و11 آب/أغسطس الجاري، وهي الفترة التي بدأت فيها حملة ضد الحسابات الفلسطينية.

وفي 9 آب/أغسطس، نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي عملية عسكرية في نابلس، أسفرت عن استشهاد المقاوم الفلسطيني إبراهيم النابلسي، إلى جانب مقاومَيْن آخرَيْن، هما إسلام صبوح وحسين طه.

ومنذ ذلك الحين، تشن مواقع التواصل الاجتماعي حملة ضد الحسابات الفلسطينية التي تنشر صور الشهيد النابلسي، أو أي منشورات متعلقة بانتهاكات الاحتلال في نابلس.

يذكر أن الخبير في الأمن السيبراني، رائد سمور، أكد أن منصات التواصل الاجتماعي، على رأسها منصة "ميتا"، تنحاز "بشكل مباشر وسريع وسافر وغير أخلاقي للعدو الصهيوني".

وأضاف أن "من البديهي والمعلوم أن مكتب المعلومات الخاص بفيسبوك موجود في (تل أبيب) ومن المعروف من يقوم على إدارته" وفق تعبيره.

ومركز "صدى سوشال" مبادرة شبابيبة فلسطينية غير ربحية، "انطلقت من الحاجة للتعامل مع إدارات مواقع التواصل الإجتماعي، في محاولة لإنصاف المحتوى الفلسطيني"، بحسب موقعه الإلكتروني.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.