مخابرات السلطة الفلسطينية تواصل اعتقال الصحفي طبنجة لليوم الثالث

يواصل جهاز المخابرات العامة التابع للسلطة الفلسطينية، اعتقال الصحافي مجاهد معاوية طبنجة (23 عاماً) لليوم الثالث على التوالي. 

وقالت مصادر مطلعة لـ  "قدس برس" إن طبنجة تعرض للتعذيب والضرب الشديدين، عقب اعتقاله، حيث أنه يتواجد حاليا في سجن "الجنيد" التابع للسلطة الفلسطينية في نابلس. 

وأكدت أن مخابرات السلطة الفلسطينية ترفض السماح لإبنة عمه وهي محامية بزيارته لأخذ توكيل منه، مشيرة إلى أن التحقيق مع طبنجة يدور حول عمله الصحفي.

 ووفق المعلومات فإن طبنجة موقوف بأمر من محافظ نابلس إبراهيم رمضان، وهو إجراء غير قانوني، ومن المتوقع عرضه على النيابة العامة يوم غد الاثنين. 

ودشن صحفيون حملات إلكترونية للمطالبة بالإفراج عن زميلهم طبنجة، ورفضا للتضييقات التي تمارسها الأجهزة الأمنية الفلسطينية على الجسم الصحفي الفلسطيني.

 كما انتقد صحفيون صمت نقابتهم على اعتقال طبنجة، وعدم إصدارها أي بيان أو موقف، لافتين إلى أن "النقابة التي تسيطر عليها حركة فتح دوما ما تسارع إلى إصدار بيانات حال تعرض أي صحفي في قطاع غزة إلى تضييق أو ملاحقة".

وطبنجة أسير محرر من سجون الاحتلال الإسرائيلي، وتعرض للاعتقال السياسي لدى جهاز الأمن الوقائي التابع للسلطة الفلسطينية مرة واحدة على خلفية عمله الصحافي، وصودرت معداته الصحافية. ويعمل مراسلاً لوكالة "بال بوست" المحلية، واحتجز جهاز المخابرات الفلسطينية راتبه قبل ستة أشهر.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.