رسالة احتجاج لبريطانيا ضد قانون "الاعتقال الإداري"

سلّم شبان فلسطينيون رسالة احتجاجية للقنصل البريطاني في مدينة القدس المحتلة، على قيام بلاده بسن قانون "الاعتقال الإداري" فترة الانتداب البريطاني لفلسطين، محمّلةً إياها المسؤولية عمّا يتعرّض له الأسرى الإداريون في سجون الاحتلال الإسرائيلي من انتهاكات.
جاء ذلك خلال اعتصام نظمته مجموعة من الشبان المقدسيين أمام مبنى القنصلية البريطانية في حي الشيخ جراح بمدينة القدس المحتلة، الليلة الماضية، وذلك على خلفية الأنباء الواردة حول تدهور الوضع الصحي للأسير محمد علان المضرب عن الطعام منذ نحو شهرين، احتجاجاً على اعتقاله الإداري في سجون الاحتلال.
وأفاد أحد الشبان الموقعين على الرسالة، بأن القنصل البريطاني رفض في البداية استلام الرسالة، مهدّداً الشبان باستدعاء الشرطة الإسرائيلية لفض اعتصامهم، إلا أن الشبان استكملوا فعاليتهم إلى أن تمكّن أحدهم من تسليم الرسالة للقنصل الذي اشترط إخلاء المكان فوراً.
وقال "جئنا هنا لنطالب بريطانيا بوقف قانون الاعتقال الإداري، والضغط على إسرائيل لوقف تطبيقه على أسرانا، لأن بريطانيا في فترة الانتداب هي من سنّت هذا القانون، وإسرائيل هي من استمرّت في تطبيقه، ونحمّلها المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير محمد علّان".  
وجاء في نص الرسالة "إننا نستصرخ الضمائر الحية من الشعب البريطاني وأعضاء برلمانه للضغط على حكومة الاحتلال للإفراج عن الأسير علان، كما نحملكم المسؤولية الكاملة عن حياته في حال صمتكم وعدم تدخلكم".
يذكر أن الشبان المقدسيين ما زالوا يعتصمون منذ الإثنين الماضي في مقر "الصليب الأحمر" بحي الشيخ جراح، تضامناً مع الأسير محمد علّان المضرب منذ السادس عشر من حزيران (يونيو) الماضي ويرقد الآن في مستشفى "بيرزلاي" في عسقلان في فلسطين المحتلة.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.