رام الله: اعتقال مصاب فلسطيني بدعوى طعن جندي إسرائيلي

من مكان عملية الطعن

أفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي أطلقت النار على شاب فلسطيني في العشرينيات من العمر قبل أن تقوم باعتقاله، اليوم السبت (15|8)، بالقرب من بلدة بيت عور غرب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأوضحت مصادر طبية، أن قوات الاحتلال أصابت شاباً فلسطينياً برصاصتين في يده اليمنى على خلفية ادعائها بأنه طعن جندياً إسرائيلياً بالقرب من حاجز "بيت عور" العسكري المقام على شارع "443" غرب رام الله، على مقربة من مستوطنة "بيت حورون" اليهودية.

وفي السياق ذاته، قالت الناطقة باسم شرطة الاحتلال لوبا السمري، "إن جندياً من قوات الاحتلال أصيب بجروح طفيفة جرّاء عملية الطعن التي نفذها شاب فلسطيني غرب رام الله اليوم، مشيرة إلى أنه جرى نقل الجندي إلى مستشفى "شعاري تصيدق" الإسرائيلي.

ووصفت السمري في بيان لها، عملية الطعن بـ "الإرهابية"، مبينة أن الشرطة الإسرائيلية شرعت بالتحقيق في العملية وظروفها.

وأشار الشهود في حديث لـ "قدس برس" إلى أن الحديث يدور حول الشاب محمود نسيم يوسف طالب جمهور من بلدة بيت عنان شمال غرب مدينة القدس المحتلة، لافتين إلى أن قوات الاحتلال اعتقلته مصاباً ونقلته إلى جهة مجهولة.

وذكرت المصادر ذاتها، أن جنود الاحتلال منعوا طواقم الإسعاف الفلسطينية من تقديم العلاج للشاب جمهور أو الاقتراب منه لما يقارب ساعة قبل أن يسمحوا لهم بذلك، مؤكدين أن الاحتلال رفض تسليمه لمركبة إسعاف فلسطينية تابعة لـ "الهلال الأحمر الفلسطيني".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.