شرطة الاحتلال تحتجز هويات المصليات في الأقصى

سمحت الشرطة الإسرائيلية صباح اليوم الإثنين (17|8)، بدخول نساء فلسطينيات إلى المسجد الأقصى المبارك شرط تسليم بطاقاتهن الشخصية لقوات الاحتلال المتمركزة عند أبوابه.
وأفادت مراسلة "قدس برس" بأن شرطة الاحتلال باتت تنتهج سياسة احتجاز البطاقات الشخصية لتسهيل عملية اعتقال المرابطات المتواجدات منذ الصباح في المسجد الأقصى واللواتي يقمن بالتصدّي لاقتحامات المستوطنين اليومية.
وأشارت إلى أن شرطة الاحتلال المتمركزة عند "باب الأسباط" حاولت منع أطفال المخيمات الصيفية من دخول المسجد الأقصى لفترة محدودة، إلا أن الأطفال قاموا بتجاوز الحواجز الحديدية ودخول باحات المسجد برفقة معلميهم، حيث لم يستطع عناصر شرطة الاحتلال التصدّي لهم لكثرة أعدادهم.
وأضافت أن المرابطين في المسجد الأقصى تصدّوا لاقتحامات المجموعات الاستيطانية صباح اليوم في المسجد الأقصى، حيث قام أحد أفراد عناصر الاحتلال بتصوير كل من "يقوم بالتكبير في وجوههم أو يحاول التصدي لهم، كما قامت القوات الخاصة بحمايتهم حتى خروجهم من "باب السلسلة".
تجدر الإشارة إلى أن 27 مستوطنا اقتحموا باحات المسجد الأقصى المبارك منذ الصباح وسط تصدي المرابطين لهم بالتكبير. 

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.