عدد وفيات الموجة الحارة بمصر يتخطى حاجز الـ 100 قتيل

صورة مسربة للتكدس في أحد السجون المصرية


تخطى عدد ضحايا الموجة الحارة في مصر حاجز الـ 100 قتيل، وذلك عقب إعلان وزارة الصحة اليوم الأربعاء (19|8)، وفاة 3 أشخاص جدد مع انتهاء يوم أمس، ليرتفع بذلك عدد الوفيات الذين سقطوا جرّاء الارتفاع المتزايد لدرجات الحرارة في مصر منذ مطلع شهر آب (أغسطس) الجاري، إلى 108 شخصا.
من جانبها، قالت "هيئة الأرصاد الجوية" إن موجة الحر التي تشهدها مصر مستمرة حتى نهاية الشهر، مع انخفاض طفيف وتدريجي في درجات الحرارة بعد نهاية الشهر، فيما توقعت شتاء قارسا مضطربا بالمثل بسبب الاحتباس الحراري وتعاظم حجم الاستهلاك العالمي للفحم والنفط.
وقُتل جراء الموجة الحارة في مصر، 11 مريضا نزيلا في مستشفى "الخانكة" للأمراض النفسية، وقرابة 8 من المعتقلين في أقسام الشرطة، في حين تم نقل 7 من قادة المعارضة المعتقلين بالسجون إلى المستشفيات.
وأوضحت وزارة الصحة في بيان صدر عنها اليوم، أن ضحايا الحر هم أبناء 16 محافظة مصرية، وإن حالات الوفاة الجديدة وقعت في محافظتي القاهرة وأسيوط، مشيرةً إلى نقل 191 مواطنا مصريا إلى المستشفيات أمس الثلاثاء بسبب إصابتهم بحالات الإجهاد الحراري.
وأثار عدد الوفيات جراء الموجة الحارة تكهنات لدى بعض الصحف والنشطاء حول ما إذا السبب وراء حالات الوفاة هو تفشي فيروسي وليس بسبب ارتفاع درجات الحرارة، غير أن وزارة الصحة أعلنت أن "كل ما يتم تداوله عن تفش للإصابة بالالتهاب السحائي الوبائي (حمى شوكية) بين المواطنين أو ڤيروس غامض أو أي نوع من أنواع التفشيات الوبائية عار تماما عن الصحة"، وفق قولها.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.