"الجهاد": لا وجود ولا نشاط عسكري لنا خارج فلسطين

نفت حركة "الجهاد الإسلامي" قطعيا أن تكون السيارة المستهدفة من قبل طائرات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة القنيطرة السورية يوم الجمعة (21|8)، تابعة لها أو تقلّ أحدا من عناصرها، مجددة تأكيدها على أن "لا وجود عسكري لها خارج الأراضي الفلسطينية"، وفق تأكيدها.
وقال مسؤول المكتب الإعلامي للحركة داوود شهاب في تصريح خاص لـ "قدس برس"، "لا صلة لحركة الجهاد الإسلامي بالسيارة التي أعلن العدو عن قصفها في مدينة القنيطرة السورية بالأمس، والأخبار التي يروج لها الجيش الصهيوني المجرم هي أخبار كاذبة هدفها خلط الأوراق"، على حد قوله.
 وأضاف "لا وجود عسكري لنا في تلك المناطق، ونؤكد بأن مقاتلي سرايا القدس (الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي) وسلاحها وعلمياتها ينحصر فقط داخل أرض فلسطين"، كما قال.
وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن قبل ظهر أمس الجمعة، عن استهداف خلية تابعة لحركة "الجهاد الإسلامي" وقتل عناصرها الخمسة في عمق الجولان السوري المحتل، بزعم مسؤوليتها عن إطلاق 4 قذائف صاروخية على أهداف إسرائيلية في مناطق بالجليل الأعلى وهضبة الجولان.
وكانت حركة "الجهاد الإسلامي" قد نفت شكل قاطع صحة الاتهامات الإسرائيلية لها بالوقوف وراء عملية إطلاق الصواريخ على الجليل مساء الخميس الماضي.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.