المغرب: "العدل والإحسان" تقاطع الانتخابات المحلية

أعلنت الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة "العدل والإحسان" المغربية المعارضة، مقاطعة الانتخابات البلدية المزمع تنظيمها ابتداء من تاريخ 4 أيلول (سبتمبر) المقبل، ودعت مواطنيها "وكل القوى السياسية والمدنية الحية إلى مقاطعة هذه الانتخابات، بسبب فساد أساسها الدستوري والسياسي وشكلية مؤسساتها المنتخبة واستبداد آلياتها القانونية والتنظيمية".
واعتبرت "العدل والإحسان" في بيان لها اليوم الأحد (23|8) نشرته على موقعها الالكتروني، أن الانتخابات البلدية المقرر إجراؤها في ظل دستور 2011 ليست ذات أية جدوى، على اعتبار أن "الدستور المغربي يجسد الاستبداد نصا وفعلا، ولا يزال يشرعن للحكم الفردي والإفلات من المحاسبة والعقاب ويعامل الشعب المغربي معاملة القاصر غير القادر على تحمل المسؤولية" وفق تعبير البيان.
وأضاف البيان: "تجري هذه الانتخابات في ظل تحكم مخزني (أمني) في مفاصل اللعبة الانتخابية طيلة كل مراحلها، وهو ما يفقد هذه الانتخابات حدها الأدنى من ضمانات النزاهة، ويكرس جو الشك والريبة والعزوف وفقدان الثقة".
وأشارت الجماعة إلى أن الانتخابات البلدية "تجري بعيد أسابيع من إجراء الانتخابات المهنية، التي سجلت حولها ملاحظتان: الأولى تتعلق بنسبة المشاركة الضعيفة، والثانية تظلم وتشكي الجميع بمن فيهم وزراء وبرلمانيون وقادة أحزاب بارزون من استعمال المال وشراء الأصوات وعدم حياد الإدارة مما يعزز الشكوك حول الظروف التي ستعقد فيها تلك الانتخابات". 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.