تقرير: مأساة مخيم اليرموك في سورية لم تنتهي بعد

أصدرت "مجموعة العمل الوطني من أجل فلسطينيي سورية"، تقريراً توثيقيا حمل عنوان "حصار اليرموك لم ينته بعد"، ناقشت فيه قرار "مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية" التابع للأمم المتحدة القاضي برفع مخيم "اليرموك" من قائمة المناطق المحاصرة والصادر بتاريخ 23 حزيران (يونيو) الماضي.
 ويشير التقرير إلى أن معاناة فلسطينيي سورية تستمر داخل المخيمات والتجمعات والمدن السورية مع تطاول الأزمة وامتداد الصراع "لتتهاوى أمامها كل المكتسبات التي حققها اللاجئون خلال 67 عاماً من الإعداد والاستعداد ليوم تُشدُ فيه الرحال إلى أرض الوطن الفلسطيني، حيث ولد الآباء والأجداد ليجدوا أنفسهم أمام نكبة جديدة بما تتضمنه من نزوح ولجوء وآلام".
ويؤكد التقرير على أن مخيم "اليرموك" جنوب العاصمة دمشق، يخضع لحصار مطبق منذ منتصف تموز (يوليو) 2013، ويمنع سكانه من الدخول أو الخروج منه، إلا في حدود ضيقة جداً ولدواعي إنسانية، وكذلك لا يسمح بدخول المساعدات الإنسانية إلى داخل المخيم، والاكتفاء بالوصول إلى ساحة الريجة الواقعة في النصف الأول من المخيم على مقربة من حواجز يسيطر عليها النظام السوري، والتي شهدت اعتقالات عديدة لأبناء المخيم القادمين لاستلام المساعدات.
وذكر التقرير أن أعداد الضحايا من أبناء مخيم اليرموك تجاوزت الـ 1200 ضحية 180 منها نتيجة الجوع ونقص الرعاية الطبية وتفشي الأمراض الإنتانية والأوبئة، ويصف التقرير قرار مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة القاضي برفع مخيم اليرموك من قائمة المناطق المحاصرة بالمفاجئ، ويعتبره "انتكاسة لكل المحاولات الرامية إلى إخراج المخيم من الحالة التي يقبع تحتها، منذ أكثر من عامين وتثبيتٍ للأوضاع الحالية من حصار للمدنيين، واستمرار لحالة النزوح والتشرد التي يعاني منها اللاجئون النازحون نتيجة تعاظم أعمال العنف وما رافقها من قصف وتدمير لمعظم أحياء المخيم، ويتعارض مع تصريحات سابقة للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي وصف المخيم بأنه أصبح حلقة من جهنم، وأن سكانه بحاجة إلى الحماية ولا يمكن التخلي عنهم".
كما يقدم التقرير مجموعة من الدلائل والمؤشرات التي تؤكد استمرار الحصار المفروض على المخيم، مدعماً إياها بمجموعة من الاحصاءات التي توثق الضحايا، والأمراض المنتشرة داخل المخيم.
الجدير بالذكر أن "مجموعة العمل الوطني من أجل فلسطينيي سورية"، كانت قد أصدرت بياناً صحفياً أكدت فيه أن مخيم "اليرموك" لا يزال محاصراً، واصفة قرار شطب مخيم اليرموك من قائمة المناطق المحاصرة في سورية بالقرار الخاطئ.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.