الداخلية المصرية تعلن انتهاء أزمة إضراب الشرطة

أعلنت وزارة الداخلية المصرية اليوم الاثنين (24|8)، عن توصلّها لاتفاق مع أفراد الشرطة المضربين عن العمل والمعتصمين منذ السبت الماضي، للمطالبة بتحسين أحوالهم المعيشية ومستوى الخدمات العلاجية المقدّمة لهم.
وقالت الوزارة في بيان لها، إن أفراد الشرطة في محافظة الشرقية شمال مصر، أنهوا اعتصامهم وإضرابهم عن العمل وغادروا صباح اليوم مقر الاعتصام أمام مبنى مديرية أمن الشرقية، وذلك بعد لقائهم بوفد أرسله وزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار للتفاوض معهم، حيث جرى الاتفاق على الاستجابة لبعض مطالبهم، في حين وعد الوفد بنقل بقية المطالب إلى الوزير لدراستها.
وأضافت "أفراد الشرطة أعربوا عن اعتزازهم بانتمائهم لهيئة الشرطة وتقديرهم لتضحيات زملائهم وإدراكهم للظروف الراهنة التي تمر بها البلاد"، كما قالت.
من جانبه، أفاد مدير "أمن الشرقية" اللواء خالد عبد الرحمن، بأن أفراد الشرطة فضوا اعتصامهم أمام المديرية بعد تلبية بعض مطالبهم المتمثلة برفع الكادر الخاص بهم، وأحقيتهم في الترقية لرتبة ضابط، مشيرا إلى أنه من المقرر عقد اجتماع آخر مع أفراد الأمن المضربين لبحث باقي مطالبهم، والتي من بينها مساواتهم مع الضباط فيما يتعلق بتلقي الخدمات العلاجية في المستشفيات العسكرية التابعة لوزارة الداخلية.
وأعلن المنسق العام لـ "ائتلافات أمناء الشرطة" أحمد مصطفى، عن انتهاء أزمة أفراد الشرطة بالشرقية وتجميد الفعاليات الاحتجاجية كافة، إلى جانب الاتفاق على إنشاء جمعية عمومية للنوادي الفرعية لأمناء الشرطة، تُعنى ببحث سبل الاتفاق على تنفيذ كافة مطالبهم، مؤكدا أن المضربين حصلوا على وعد من القيادات الأمنية بعدم ملاحقتهم أو التحقيق معهم.
وقبل فض الاعتصام والاضراب انضم عدد من أمناء شرطة محافظات بني سويف والقاهرة والجيزة إلى اعتصام الأمناء داخل مديرية أمن الشرقية شمال مصر، ما أثار قلق الوزارة في ظل تحذيرات خبراء من خطورة اتساع دائرة الإضراب بين أمناء الشرطة الذين يمثلون "العمود الفقري للنظام الأمني في البلاد".
وقال خبير إدارة المخاطر الأمنية والأزمات إيهاب يوسف، "إذا لم يوجد حل لهذه الأزمة بشكل يمنع تصاعدها فقد تؤدي لكسر الوزارة، لأن الأفراد هم الشريحة الأكبر من بين العاملين في الوزارة بجميع المحافظات"، وفق تقديره.

أوسمة الخبر مصر الشرطة اعتصام بيان

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.