والد الأسير المحرر علان يزور نجله لأول مرة

تمكن والد الأسير الفلسطيني المحرر محمد علان لأول مرة منذ اعتقاله، من لقاء ابنه على سرير الشفاء في مستشفى "برزيلاي" الإسرائيلي بمدينة عسقلان جنوب فلسطين المحتلة عام 48، بعد تدخل عدد من النواب العرب في البرلمان الإسرائيلي "الكنيست"، لا سيما النائبين أحمد الطيبي وأسامة السعدي الذين رافقا والد علان وشقيقه عميد خلال الزيارة اليوم الأربعاء (26|8)، وذلك للاطمئنان على وضعه الصحي.
وقال بيان صادر عن مكتب النائب السعدي  تلقته "قدس برس"، إنه جرى خلال اللقاء التباحث  مع إدارة المستشفى  حول نقل علان من إلى مشفى "المقاصد" مدينة القدس المحتلة، عندما يسمح وضعه الصحي بذلك ربما بعد أسبوع أو أكثر. 
وقال النائب السعدي إنه "سوف نستمر في متابعة قضية علان (...) وقضايا الأسرى وخاصة قضية الاعتقال الإداري وأسرى الداخل".
من جانبه، قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين في السلطة الفلسطينية عيسى قراقع، إن الهيئة تتشاور مع وزارة الصحة لنقل علان من مشفى  "برزيلاي"، مرجحا أن يتم نقله لمشفى "النجاح" الجامعي في نابلس.
وأكد قراقع، أن علان مازال بحاجة لعلاج في المستشفى للتغلب على الضرر الدماغي الذي أصابه خلال الإضراب، لكنه أكد أن "هناك تحسن ملحوظ على صحته، وأن معنوياته عالية جدًا".
وأشار إلى أن علان ورغم تحسن وضعه الصحي، "ما زال  يمر في انتكاسات صحية مختلفة كارتفاع درجة الحرارة"، منوها إلى أن  مدير مستشفى "برزيلاي" أكد على أن علان  بحاجة لفترة معينة كي يستعيد صحته، وبعد ذلك يمكن نقله حسب رغبة ذويه لأي مستشفى آخر.
وكانت محكمة إسرائيلية قررت تجميد أمر الاعتقال الإداري الصادر بحق علان، في أعقاب تدهور حالته الصحية، بعد خوضه إضرابا مفتوحا عن الطعام استمر لأكثر من شهرين احتجاجا على اعتقاله الإداري.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.