الجامعة العربية تؤجل إقرار القوة المشتركة للمرة الثانية

أعلنت جامعة الدول العربية اليوم الأربعاء (26|8)، عن قرارها تأجيل اجتماع أعضاءها على مستوى وزراء الخارجية والدفاع، والذي كان من المقرر عقده غدا الخميس لإقرار "بروتوكول القوة العربية المشتركة"، دون تحديد موعد آخر، وهي المرة الثانية التي تؤجل فيها جلستها الخاصة بملف القوة المشتركة، ما اعتبره دبلوماسيون عرب دليل على وجود خلافات بشأن البرتوكول.
وأرجعت الجامعة العربية في بيان رسمي، قرار التأجيل إلى "تلقيها مذكرة من الوفد الدائم للمملكة العربية السعودية يعرب فيها عن رغبة حكومته في تأجيل الاجتماع".
وقالت أمانة الجامعة، إن دولا أخرى وافقت على الحضور، وإنها تلقّت مذكرات من البحرين والكويت وقطر والإمارات والعراق بتأييد الطلب، مضيفة "بعد المشاورات التي أجراها الأمين العام مع رئاسة القمة تقرر تأجيل عقد هذا الاجتماع إلى موعد يحدد لاحقا".
وكان مصدر دبلوماسي بالجامعة العربية قد كشف في وقت سابق لـ "قدس برس"، النقاب عن أن تأجيل اجتماع وزراء الخارجية العرب المخصص لإنشاء القوة العربية المشتركة في المرة الأولى جاء على خلفية الخلافات المصرية السعودية.
وأكد المصدر، أن الخلافات العربية بشأن القوة المشتركة تتركز حول "الدعم والمقر ومهام هذه القوة والدول التي يمكن أن تتدخل فيها، بالإضافة إلى مدي مراعاة علي عدم التدخل في الشان الداخلي للبلاد العربية".
ورفضت عدد من الدول العربية اقتراح الانضمام للقوة المشتركة فيما قبلت دول آخرى بمبدأ المشاركة لكنها اختلفت في تفاصيلها؛ فرفضت عُمان والعراق الانضمام بينما تحفظت الجزائر التي ترى أنها تصطدم بـ "ميثاق الدفاع العربي المشترك".
وكانت الجامعة العربية أصدرت بيانا بتأجيل اجتماع سابق إلى تاريخ 27 آب (أغسطس) الجاري، على أن يتم خلال الجلسة إقرار مشروع البروتوكول الخاص بإنشاء القوة العربية المشتركة، حيث قال السفير أحمد بن حلي نائب الأمين العام للجامعة "إنه تم تحديد الموعد الخاص بالاجتماع المشترك في ضوء المشاورات التي جرت بين الأمانة العامة للجامعة العربية ومصر التي تتولى رئاسة القمة الحالية، وعدد من الدول العربية الأعضاء".
وأضاف بن حلي "هناك عدد من الدول العربية طلبت من الأمانة العامة تأجيل عقد الاجتماع، نظرا لوجود ارتباطات سابقة لعدد من الوزراء المعنيين في تلك الفترة"، بيد أن التأجيل الثاني لأجل غير مسمى كشف وجود خلافات مصرية سعودية حول القوة نفسها.
وكانت القمة العربية التي انعقدت في شرم الشيخ في آذار (مارس) الماضي، قد أقرت مشروع تشكيل قوة مشتركة تناط بها مهمات القيام بعمليات التدخل السريع ومنع نشوب النزاعات وإدارتها "بما يحفظ استقرار الدول العربية وسلامة أراضيها واستقلالها وسيادتها".
كان من المقرر أن يعقد وزراء الخارجية والدفاع العرب اجتماعا غدا لإقرار مشروع البروتوكول الخاص بإنشاء القوة العربية المشتركة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.