"حماس" تطالب بالدعوة لانتخاب مجلس وطني جديد

حذّر المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أسامة حمدان، من أن انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني بصيغته الحالية في ظل غياب قوى فلسطينية أساسية عنه، سينتج "مجلسا لا يعبر عن إرادة الشعب الفلسطيني".
ودعا حمدان في تصريحات خاصة لـ "قدس برس"، الفلسطينيين إلى الحؤول دون انعقاد المجلس الوطني بصورته الراهنة، قائلا "عقد المجلس الوطني بالطريقة المطروحة حاليا وبهذه الخلفية، تشبه حالة اللص الذي سرق شيئا ويريد أن يحتفظ به بعد أن أدرك أن أصحابه يريدون استعادته. في اتفاق المصالحة وضعنا قواعد لاستعادة الشعب الفلسطيني لمنظمة التحرير كإطار جامع للجميع، لكن للأسف البعض لا يريد ذلك، وعلى هذا الأساس جرى التحايل من أجل الدعوة لانعقاد هذا المجلس، ولذلك فإن ما سينشأ عن هذا المجلس في ظل غياب قوى فلسطينية أساسية لن تكون نتائجه معبرة عن إرادة الشعب الفلسطيني"، كما قال.
وجدّد حمدان، دعوة حركته لمنع انعقاد المجلس الوطني بصورته الراهنة، مشيرا إلى أن "الوطني" لم ينعقد طيلة العقود الاربعة الماضية إلا مرتين؛ الأولى عام 1988 للاعتراف بإسرائيل في إطار ما سمي بـ "إعلان الاستقلال" والبدء بتنفيذ مسار "أوسلو"، والثانية عام 1998 في غزة بحضور الرئيس الأمريكي يومها بيل كلينتون من أجل إلغاء الميثاق الوطني.
وأضاف "المطلوب فلسطينيا هو دعوة الشعب لانتخاب مجلس وطني يكون معبرا عن إرادته وذلك ضمن الاتفاقيات التي تم التوصل إليها بين القوى الفلسطينية"، كما قال. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.