الصلابي: الانتخابات وحكومة التوافق مدخل المصالحة بليبيا

دعا عضو الأمانة العامة "للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين" الكاتب والباحث الليبي في شؤون الفكر الإسلامي الدكتور علي الصلابي، القيادات السياسية والقبلية والمدنية في ليبيا إلى إيلاء المصالحة الوطنية صدارة اهتماماتها، ودعم خيار الاحتكام إلى صناديق الاقتراع لحماية وحدة ليبيا وحفظ أمنها واستقرارها.
وقلل الصلابي في تصريحات  لـ "قدس برس" من الرهان على الوصاية الدولية لفرض الحلول السياسية على الليبيين، وقال: "لا تزال وساطة الأمم المتحدة، بين الفرقاء الليبيين  التي نتمنى نجاحها، لم تثمر اتفاقا سياسيا يضع حدا للصراع الدموي الذي تعيشه ليبيا منذ فترة، ويمكن الليبيين من تقرير مصيرهم عبر الاحتكام لصناديق الاقتراع وانتخاب برلمان تنبثق عنه حكومة توافق وطني تكون المصالحة الوطنية ولم شمل الليبيين المهجرين في العديد من دول العالم على رأس اهتماماتها".
وأضاف: "أما محاولة الوصاية على الشعب الليبي من خلال اتهامه بالجهل وعدم القدرة على اختيار من يحكمه، فقد أثبت الواقع فشلها فضلا عن أن الجدل السياسي الدائر بين الليبيين يؤكد يقظة الشعب الليبي، وأنه يرفض الوصاية مهما كان مأتاها".
وتابع: "إن المصالحة الوطنية الشاملة التي لا تستثني أحدا من أبناء الوطن ضرورة دينية وإنسانية وأخلاقية وأمنية وسياسية واقتصادية، وهي الأساس في بناء الدولة الحديثة في ليبيا، وإن أي محاولة لاغتصاب السلطة بعيدا عن مشروع المصالحة الوطنية وحق الليبيين في اختيار حكامهم لن يكون لها أي نصيب من النجاح، وأن الليبيين خلال السنوات الأخيرة تعلموا الكثير وأصبحت لهم حاسة خاصة في التفريق بين الوطنيين المخلصين ومن همهم سرقة المال العام والهروب خلف البحار"، على حد تعبيره.
وكان مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا برناردينو ليون قد أعلن أول أمس الجمعة (4|9) أن المحادثات الرامية إلى جمع الأطراف في حكومة وحدة وطنية دخلت مرحلتها النهائية وإنه من المأمول التوصل إلى اتفاق بحلول 20 من أيلول (سبتمبر) الجاري.
جاء ذلك عقب اجتماع ليون مع مفاوضين من المؤتمر الوطني العام على مدى خمس ساعات، حيث توقع توقع عقد جولة محادثات جديدة يوم الأربعاء المقبل من المرجح أن تكون في الصخيرات بالمغرب.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.