اجتماع لـ"تنفيذية" المنظمة لبحث تأجيل اجتماع "الوطني"

أعلن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنا عميرة، عن إمكانية تأجيل عقد جلسات المجلس الوطني الفلسطيني المقررة يومي 14و15ايلول (سبتمبر) الجاري.
وأكد عميرة  للإذاعة الفلسطينية الرسمية اليوم  الاثنين (7|9)، إن اللجنة التنفيذية ستعقد اجتماعا، مساء اليوم، لبحث ما وصفه بـ "تداعيات طارئة على عقد دورة المجلس"، وأهمها إبلاغ "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" رسميا مقاطعتها دورة المجلس، ومنع حركة "حماس" أعضاء المجلس الوطني في غزة من مغادرة القطاع لحضور الجلسة في رام الله، زاعما أن ذلك للحفاظ على وحدة منظمة التحرير الفلسطينية.
ولفت عميرة إلى أن "قوى وشخصيات وأعضاء في اللجنة التنفيذية وأعضاء في اللجنة المركزية لحركة فتح يدعون لتأجيل عقد جلسة المجلس".
وأكد عميرة أن كل الاحتمالات قائمة بخصوص جلسة المجلس الوطني، وأنه قد يكون هناك قرارا بتأجيل الاجتماع.
وتلقى دعوة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، لعقد اجتمأنه يعتبرالوطني، معارضة واسعة من قبل فصائل فلسطينية رئيسة، على رأسها حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي"، و"الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" التي أعلنت رسميا معارضتها للجلسة، فيما أشار قيادي في "الجبهة الديمقراطية" إلى أن الإعداد غير كاف لعقد جلسة المجلس، داعيا إلى عقد اجتماع عاجل للإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير، فيما اشترط "تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة" موافقته على عقد الجلسة بحضور الكل الفلسطيني وخاصة حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي".
كما وقعت مئات الشخصيات الأكاديمية والمستقلة على عريضة تطالب بتأجيل الاجتماع، فيما دعت شخصيات فلسطينية أخرى مستقلة إلى عقد اجتماع مواز لجلسة المجلس في الخارج.
والمجلس الوطني، هو بمثابة برلمان منظمة التحرير، ويضم ممثلين عن الشعب الفلسطيني داخل وخارج فلسطين، وتأسس عام 1948، ولم يعقد منذ عام 1996، أي دورة عادية، كما أنه  يعتبر أعلى سلطة تمثل الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات.
ويضم المجلس، البالغ عدد أعضائه 740 عضواً، ممثلين عن الفصائل كافة، (باستثناء حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي")، وأعضاء المجلس التشريعي، وممثلين عن الاتحادات والنقابات، ومستقلين.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.