مسيرة نسوية في غزة احتجاجا على حرق عائلة دوابشة

بدعوة من "اتحاد  لجان العمل النسائي الفلسطيني" في قطاع غزة، نظم مئات الفلسطينيات اليوم الثلاثاء (8|9)، اعتصاماً جماهيرياً حاشداً بمشاركة الفعاليات النسوية والوطنية والاجتماعية والقوى الوطنية والإسلامية، أمام مقر الأمم المتحدة بغزة،  تعبيراً عن حالة الغضب والاستنكار ضد ممارسات وجرائم الاحتلال، والتي كان آخرها جريمة حرق عائلة دوابشة بأكملها واستشهاد الأب والأم والطفل الرضيع في بلدة دوما بنابلس.
وعبر الاتحاد النسائي في بيان صحفي تلقته  "قدس برس" الثلاثاء (8|9)،  عن "غضبه إزاء  حالة الصمت الدولي تجاه هذه الحادثة المروعة بحق العائلة الفلسطينية، وطالبتها بوضع حد لممارسات المستوطنين وإجبارهم على الكف عن ملاحقة الأطفال والنساء في الأراضي الفلسطينية".
ونقل البيان عن عربية أبوجياب القيادية في "اتحاد لجان العمل النسائي" قولها إن الاتحاد "ينظر ببالغ الخطورة تجاه جريمة حرق عائلة دوابشة، وجرائم الاحتلال الإسرائيلي المستمرة ضد شعبنا الفلسطيني والتي تضرب بعرض الحائط كافة الأعراف والمواثيق الدولية".
وطالبت أبو جياب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون "بالإسراع في تنفيذ وتطبيق القرار الدولي الصادر عن مجلس الأمن 1325و2122 من خلال توفير الحماية الدولية للنساء من جرائم وعدوان الاحتلال الإسرائيلي". 
كما طالبت أبو جياب السلطة الفلسطينية "بالعمل الجاد والسريع لمحاكمة قادة الاحتلال على جرائمهم بحق شعبنا، ومتابعة ملف عائلة دوابشة في محكمة الجنايات الدولية، للكشف عن الجناة وتقديمهم للمحاكمة، كما دعت للالتزام بقرارات المجلس المركزي بوقف التنسيق الأمني وإعادة النظر بكل الالتزامات السياسية والأمنية مع الاحتلال".

أوسمة الخبر فلسطين غزة نساء اعتصام

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.