"الهيئة العليا" تدين قرار حظر "المرابطين" و"المرابطات"

أدانت "الهيئة الإسلامية العليا" قرار وزير الجيش الإسرائيلي موشيه يعلون، بالإعلان عن تنظيمي "المرابطين" و"المرابطات" في المسجد الأقصى كتنظيمين "محظورين".

وقال رئيس الهيئة الشيخ عكرمة صبري "إن هذا القرار باطل واستفزازي ويتعارض مع حرية العبادة"، مؤكداً أن المرابطين والمرابطات يقومون بواجبهم الديني، لأن الرباط عبادة من عبادات الإسلام التي كُتبت في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.

وأضاف صبري في حديثه لـ"قدس برس"، "أن هذا القرار يمسّ بحرمة المسجد الأقصى المبارك، ولن نقبل به، ولن نسمح بأي تغيير في واقع المسجد الأقصى، فهو حق خالص للمسلمين وحدهم".

تجدر الإشارة إلى أن وزير الجيش الإسرائيلي موشيه علون أعلن اليوم، أن تنظيمي "المرابطين" و"المرابطات" في المسجد الأقصى "تنظيمان محظوران"، بناء على توصية شرطة الاحتلال، متهمة إياهم بإثارة الشغب وشتم قوات الاحتلال والمستوطنين الطين يقتحمون المسجد الأقصى. 

وادّعت مصادر عبرية بأن نشاطات المرابطين في الأقصى "تشكل عنصراً رئيسياً في تأجيج الأوضاع وإثارة العنف"، على حد زعمها.

يذكر أن شرطة الاحتلال منعت دخول أكثر من 50 فلسطينيا من دخول المسجد الأقصى بشكل نهائي، إلى حين انتهاء فترة الاقتحامات الصباحية والمسائية والتي تنتهي بعد الساعة الثانية والنصف ظهراً. 

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.