الزعارير: على كل الفلسطينيين التحرك لمنع تقسيم الأقصى

شدد النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني باسم الزعارير، على أن كافة أبناء الشعب بمسلميه ومسيحييه مطالبون بالدفاع عن المسجد الأقصى المبارك والوقوف دعما للحملة القائمة لمواجهة تقسيمه والتي تحمل اسم "لن يقسّم".

وأكد الزعارير في تصريح صحفي له تلقته "قدس برس" اليوم الأربعاء (9|9)، على أن المسجد الأقصى رمز قدسية الأرض الفلسطينية، وأن أي تفريط أو تباطؤ في الدفاع عنه محرم، خاصة في ظل الهجمة التهويدية التي يتعرض لها، مطالبا العالم العربي والإسلامي بالقيام بواجبهم تجاهه.

وذكّر النائب عن كتلة "التغيير والإصلاح" بمحافظة الخليل، أن أبناء الضفة الغربية عليهم واجب الدفاع عن الأقصى بالمشاركة الفاعلة في حملة "لن يقسّم"، وكذلك بشد الرحال إلى الأقصى والمكوث في ساحاته باستمرار، مطالبا إياهم بتلبية نداءات شيخ الأقصى المتكررة بالدفاع عنه ضد التهويد، مؤكدًا بأنه يجب أن يكون الأقصى ممتلئا بالمصلين والمرابطين في كل وقت.

وحول دور السلطة الفلسطينية في إنقاذ المسجد الأقصى، قال الزعارير "لدى السلطة عجز كبير تجاه المقدسات الفلسطينية، فهي مكبّلة بالشروط الإسرائيلية، فهي أيضا لم تستطع ترتيب أولوياتها واهتماماتها، ومن الواضح بأن القدس والأقصى ليستا أولوية بالنسبة لها".

ونوه الزعارير إلى أن حملة "لن يقسّم" تحتاج إلى هبة إعلامية قوية بالمشاركة والترويج والنشر، لافتا إلى أن الشباب الفلسطيني لديه عاطفة قوية جدا تجاه المسجد الأقصى، وهي بحاجة للاستثمار في الاتجاه الصحيح.

ومن الجدير بالذكر، أطلق نشطاء فلسطينيون الأسبوع الماضي حملة شبابية على شبكات التواصل الاجتماعي تحت عنوان "لن يقسم"، وذلك من أجل التصدي لعملية التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى المبارك، وتجسيدا لتطور الوعي الفلسطيني حيال المسجد الأقصى.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.