سياسيون مصريون يتهمون رئيس الوزراء الجديد بالفساد

استمرت الانتقادات الحادة لتكليف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للمهندس شريف إسماعيل وزير البترول والثروة المعدنية في حكومة إبراهيم محلب، التي استقالت أمس السبت، بتشكيل الحكومة الجديدة، وقال سياسيون ونشطاء أن رئيس الوزراء الجديد متهم بالفساد، متسائلين عن سر اختيار السيسي له.
وقال المستشار مرتضى منصور في تصريحات صحفية نشرت اليوم الأحد (13|9)، وجود ما اسماه "علاقة صداقة قوية" بين رجل الأعمال المتهم في قضية فساد وزارة الزراعة، محمد فودة، ورئيس الوزراء الجديد شريف إسماعيل، مطالبا الرئيس السيسي بالتراجع عن هذا الاختيار، وألا يكون "عنيدا" مثل الرئيس الأسبق حسني مبارك.
وانهالت الاتهامات من نشطاء وحركات سياسية لرئيس الوزراء الجديد بالفساد أيضا، وتحميله مسئولية تبرير بيع الغاز المصري الرخيص لإسرائيل خلال حكم الرئيس المعزول حسني مبارك، ومشاركته في قضية فساد غاز محلي بحسب بلاغ أمام النائب العام.
ويواجه رئيس الوزراء الجديد، شريف إسماعيل، بحسب بلاغ مقدم من المحامي محمد جمعة للنائب العام يحمل رقم 5498 لسنة 2015، اتهامات مباشرة بالفساد والتورط مع مسئولين سابقين في نظام مبارك لتحقيق أرباح طائلة من خلال التلاعب بحصة الغاز المنزلي (أسطوانات الغاز) وإبرام صفقات مخالفة للقانون بالتعاون مع مجدي راسخ، صهر علاء مبارك نجل الرئيس السابق.
ويشار إلى أن رئيس الوزراء المكلف كان أحد أبرز الشهود الذين أسهموا بالشهادة بجلسة 18 (آب) أغسطس 2014، في تبرئة مبارك ورجل الأعمال الهارب حسين سالم، من تهمة تصدير الغاز المصري لإسرائيل بسعر أقل من سعر إنتاجه، وتبرئة وزير البترول الأسبق ـ في عهد مبارك ـ سامح فهمي من ذات التهمة، حيث كان شريف اسماعيل يعمل وكيل وزارة في عهده.
وفي الأسبوع الماضي أقيل وزير الزراعة واستصلاح الأراضي صلاح هلال، وألقي القبض عليه في قضية فساد، ورجحت صحف وفضائيات مصرية عقب إلقاء القبض على هلال، أن تتم إقالة حكومة محلب بسبب تكهنات عن عرض الأجهزة الرقابية المصرية قضايا فساد في وزارات أخرى.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.