هيئة مقدسية: الاعتداء على الأقصى ينتهك "وادي عربة"

دعت "الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات"، الأمتين العربية والإسلامية إلى التحرّك عبر المنظمات الدولية والقضائية لمطالبة مجلس الأمن استنادا إلى قراراته السابقة بمنع إسرائيل من مواصلة اعتداءاتها على المقدسات الإسلامية في القدس المحتلة.

وقالت الهيئة في بيان صحفي صدر عنها اليوم الإثنين (14|9)، إن الاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة على المقدسات تمثل خرقا لمعاهدة "وادي عربة" للسلام المبرمة بين الأردن وإسرائيل، كما أنها تعدّ انتهاكا صارخا للقانون الدولي، الأمر الذي من شأنه تعريض السلم والأمن الدوليين للخطر، بحسب البيان.

وحذرت الهيئة في بيانها، من التصعيد الإسرائيلي الأخير ضد المسجد الأقصى والمصلين، مضيفة "إسرائيل كدولة احتلال تتحمل المسؤولية الكاملة عما يقوم به أفراد شرطتها ووحداتها الخاصة من انتهاك صارخ للقانون الدولي، واتفاقية جنيف الرابعة على اعتبار ما يقومون به عدوان وحشي على المسجد الأقصى والمصلين".

وأضافت "على إسرائيل وقف ممارساتها تجاه المسجد الأقصى، وإبعاد عناصر وقوى أمنها عن المسجد المبارك؛ لأن ممارساتها تؤكد إصرارها على تهويد مدينة القدس العربية المحتلة والمس بالمقدسات الإسلامية وهو ما يدحض الشعارات التي ترفعها حول ضمان حرية العبادة وعدم المس بالمقدسات"، بحسب البيان.

وبينت الهيئة، أن المسجد الأقصى تنطبق عليه أحكام "اتفاق لاهاي" لعامي 1899 و1907، كما تنطبق عليه أحكام اتفاق جنيف الرابع 1949 والبروتوكولات التابعة له، بصفته جزءا من الشطر الشرقي من القدس الذي احتلّته إسرائيل عام 1967.

واستشهدت الهيئة في بيانها، بنص المادة (رقم 27) من الملحق الرابع من "اتفاق لاهاي" 1907، والتي تتضمن وجوب أن تتخذ القوات العسكرية في حال حصارها كل الوسائل لعدم المساس بالمباني المعدة للمعابد وللفنون والعلوم والأعمال الخيرية والآثار التاريخية، وهو مما ينطبق على المسجد الأقصى"، على حد تعبير البيان.

وقالت "إن سلطات الاحتلال تمارس سياسة مدروسة تستهدف مدينة القدس، وخاصة البلدة القديمة والمسجد الأقصى في كافة النواحي السياسية والاثرية والتخطيطية والقانونية لتكون مدينة ذات طابع يهودي".

وأشار بيان "الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات"، إلى أن القدس القديمة مسجلة رسميا ضمن لائحة التراث العالمي المهدد بالخطر لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" التي دعت جميع قراراتها إسرائيل للتوقف الفوري عن هذه الحفريات لمخالفتها القوانين الدولية، بما في ذلك الاتفاق الدولي الخاص بحماية التراث العالمي الثقافي والطبيعي لعام 1972، حسب ما جاء في البيان.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.