اجتماع طارئ لقادة الاحتلال حول التطورات في الأقصى

قالت صحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية، إن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، سيعقد غدا الثلاثاء (15|9) اجتماعا طارئا بعد انتهاء عطلة عيد "رأس السنة العبرية"، لبحث التطوّرات الأخيرة في المسجد الأقصى، وتحديدا لبحث الطرق "المثلى" لقمع الفلسطينيين المدافعين عن الأقصى وراشقي الحجارة والزجاجات الحارقة في القدس المحتلة ومحيطها.

وقالت الصحيفة العبرية اليوم الاثنين (14|9)، إن هذا الاجتماع سيضم وزراء الجيش موشيه يعلون و"الأمن الداخلي" جلعاد آردان والقضاء إيليت شاكيد، والمواصلات يسرائيل كاتس، إلى جانب المستشار القضائي للحكومة يهودا فاينشتاين، بالإضافة إلى جهات أمنية أخرى.

وبحسب الصحيفة العبرية، فإنالاجتماع سيبحث قضية تصدّي المصلين والمتواجدين في الأقصى لقوّات الاحتلال والمستوطنين.

وكانت حكومة الاحتلال قد صادقت مؤخرا على تشديد العقوبات على راشقي الحجارة الفلسطينيين لتصل عقوبتها بالسجن الفعلي لمدد تتراوح بين 10 و20 سنة، وخاصة على الأطفال، كعقوبات رادعة.

كما صادق وزير جيش الاحتلال على قرار بإخراج المرابطين والمرابطات في المسجد الأقصى عن القانون، واعتبارهما تنظيمان "إرهابيان".

وتواصل القوات الإسرائيلية لليوم الثاني على التوالي، اقتحاماتها للمسجد الأقصى وسط اعتداءات متواصلة على المصلين والمعتكفين داخله، ومحاولات لإخلاءه وتهيئة اقتحامه من قبل المستوطنين.

أوسمة الخبر فلسطين احتلال أقصى قمع

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.