عاصمة أيسلندا تقاطع منتجات إسرائيل حتى انتهاء الاحتلال

أوردت صحيفة /هآرتس/ العبرية في عددها الصادر اليوم الخميس (17|9)، أن بلدية ريكيافيك عاصمة أيسلندا، قررت مقاطعة المنتجات الإسرائيلية.

وحدّد القرار بأن المقاطعة ستبقى سارية "طالما واصلت إسرائيل احتلال الأراضي الفلسطينية".

وحسب تقرير نشرته "مجلة أيسلندا" فإن القرار الرمزي يهدف إلى إثبات دعم البلدية للدولة الفلسطينية ومعارضة سياسة "الأبارتهايد" الإسرائيلي.

وطرحت مشروع القرار عضو المجلس البلدي عن "التحالف الاشتراكي - الديمقراطي" بيورك فيلهالم سدوتير.

وقالت عضو مجلس بلدية ريكافيك سولي طومسو دوتير في تصريحات لراديو "ار يو في" المحلي، "إن الهدف من القرار هو الضغط على إسرائيل كي تتوقف عن الاحتلال"، مضيفة "البلدية قد تقاطع الدول الأخرى التي تخرق حقوق الإنسان".

من جانبه، عقّب الناطق بلسان الخارجية الإسرائيلية عمانوئيل نحشون على قرار المقاطعة، القول "بركان الكراهية يندلع من مبنى بلدية ريكيافيك بدون أي سبب أو مبرر، باستثناء الكراهية، تعلو أصوات تنادي بمقاطعة إسرائيل"، كما قال.

وأضاف "نأمل أن يستيقظ أحد في أيسلندا ويوقف هذا العمى والتعامل الأحادي الجانب ضد إسرائيل، الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.