الاحتلال يعيد اعتقال أسير فلسطيني محرّر من رام الله


أفاد شهود عيان فلسطينيون، بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي أعادت اعتقال أسيرا فلسطينيا محررا من مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، عقب اقتحام منزل عائلته في بلدة بيتونيا غرب المدينة.

وأشار الشهود في حديثهم لـ "قدس برس"، إلى أن قوات الاحتلال دهمت بلدة بيتونيا واعتقلت الشاب موسى الشوعاني (29 عاما)، ونقلته لجهة غير معلومة.

وقالت مصادر محلية، إن الشوعاني كان قد تعرض للاعتقال من قبل قوات الاحتلال وأمضى أكثر من عام في السجون الإسرائيلية، إلى جانب تعرضه للاعتقال والملاحقة من قبل أجهزة أمن السلطة الفلسطينية في رام الله.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن الأسير الشوعاني يعاني من إصابة في إحدى عينيه جرّاء استهدافه من قبل قوات الاحتلال أثناء مشاركته في مظاهرات وفعاليات نصرة الأسرى في سجون الاحتلال بعيار مطاطي بالقرب من معسكر "عوفر" غرب رام الله عام 2013.

يشار إلى أن الأسير الشوعاني كان قد أعتقل لدى جهاز "المخابرات العامة" في رام الله وأطلق سراحه قبل أقل من شهرين عقب إضرابه عن الطعام احتجاجاً على اعتقاله سياسيا، وهو أحد قيادات "الكتلة الإسلامية" الذراع الطلابي لحركة "حماس" في جامعة بيرزيت، سابقا.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.