مواجهات مع الاحتلال عشية "جمعة الغضب" في فلسطين المحتلة

اندلعت مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الخميس (17|9)، عقب دعوات للخروج في مظاهرات ومسيرات تضامنية مع المسجد الأقصى المبارك في جميع مناطق مدينة القدس المحتلة والضفة الغربية والداخل الفلسطيني المحتل، تنديدا باعتداءات الاحتلال على المسجد منذ شهر آب (أغسطس) الماضي.

وأكدت مراسلة "قدس برس" أن أعنف المواجهات مع قوات الاحتلال كانت على حاجز مخيم شعفاط، حيث تم إطلاق قنابل الصوت والغاز الدامع بشكل مكثّف على الشبان الفلسطينيين الذي رشقوا القوات بالحجارة والزجاجات الحارقة.

وأضاف شاهد عيان كان متواجداً في المكان، أن شاباً فلسطينياً تمكّن من عمل كمين لعدد من جنود الاحتلال راشقاً إياهم بالحجارة، منتزعاً منهم عدداً من القنابل الغازية والصوتية، حيث لاذوا بالفرار وتراجعوا إلى الحاجز، وقاموا بإطلاق قنابل الغاز بشكل كثيف. 

وأشار إلى أن قوات الاحتلال أغلقت حاجز المخيم في كلا الاتجاهين بشكل مؤقت، حيث شهدت المنطقة تصاعداً لعمليات الكر والفر من الطرفين، كما أصيب عشرات الشبان بالاختناق.

وفي حي رأس العامود في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، تمكن شبان فلسطينيون من إلقاء قنبلة "مولوتوف" حارقة على حافلة إسرائيلية تابعة لشركة "إيجد"، ممّا تسبّب باشتعالها بالكامل بعد تمكّن سائقها من الهرب.

وفي السياق ذاته، قام شبان قرية حزما في القدس برشق حافلتين إسرائيليتين بالحجارة، ممّا أسفر عن إلحاق أضرار مادية فيها.

واندلعت مواجهات محدودة في حيّي الطور وواد الجوز وبلدة العيزرية شرق المدينة وفي بلدة الرام شمالها، حيث قامت خلالها قوات الاحتلال باستخدام سيارة المياه العادمة إضافة إلى وسائل القمع الأخرى.

وتمكّن شبان مقدسيون من إحراق معسكر حسّاس للغاية بالقرب من الجامعة العبرية يسمى بـ"مكابين راعوت"، والذي يعد مكان البث لراديو الجيش الإسرائيلي، حيث تم استهدافه مرتين خلال ساعات فقط، حيث هرعت سيارات الإطفاء لإخماد الحريق، مع استمرار تحليق طائرة إسرائيلية في المكان.

وكانت قوات الاحتلال قد اقتحمت قرية العيسوية من ساعات الصباح، واستمرت في ذلك حتى ساعات الليل في محاولة لـ"إرهاب" الفلسطينيين والشبان المقاومين، إلا أنهم في كل مرة يتصدون لهم بالحجارة والزجاجات الحارقة.

يذكر أن حركات فلسطينية وسياسية وهيئات مقدسية دعت إلى جمعة غضب نصرة للمسجد الأقصى المبارك، حيث يتعرض المسجد من نحو شهر ويزيد لاعتداءات من قبل قوات الاحتلال على المصلين، إضافة إلى إغلاقه في وجههم، في ظل السماح للمستوطنين باقتحامه، حيث ستكون هناك دعوات لمواجهة الاحتلال بشكل مباشر في كافة مدن وقرى فلسطين. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.