مصر: مسيرات ليلية نصرة للأقصى رغم القبضة الأمنية


نظّم أنصار جماعة "الإخوان المسلمين" في مصر، الليلة الماضية، مجموعة من المسيرات المفاجئة التي رفعت شعار "نصرة المسجد الأقصى"، وذلك بعد إحباط قوات الأمن لتنظيم الفعاليات التضامنية عقب صلاة الجمعة، إثر انتقاد شيخ الأزهر لدعوات التظاهر لنصرة الأقصى، معتبرا أنها "محاولة للاستغلال السياسي".

وكانت قوات الأمن المصرية قد انتشرت بكثافة في محيط عدد من المساجد في منطقتي عين شمس والمطرية بالقاهرة، وقامت بإطباق الحصار المشدّد عليها، كما هدّدت باعتقال وضرب كل من يحاول التظاهر.

وخرجت أعداد من أنصار جماعة "الإخوان" في منطقة المطرية بالقاهرة والإسكندرية شمالا وفي بني سويف جنوبا، استجابة لدعوات التظاهر فيما سمي "أسبوع نكمل ثورتنا ونحرّر أقصانا"، حيث رفع المشاركون فيها صور المسجد الأقصى والمرابطين فيه، بالإضافة إلى يافطات كُتبت عليها شعارات تنتقد الصمت العربي والإسلامي إزاء ما يتهدّد المسجد من مخططات إسرائيلية ترمي إلى السيطرة عليه وتهويده، من قبيل "عذرا أقصانا" و"أين أنتم يا مسلمين".
 
وردّد المشاركون في المسيرات التي تجنّبت الشوارع الرئيسية التي تشهد تواجدا للقوات الأمنية، هتافات من قبيل "يا فلسطيني يا فلسطيني، همك همي ودينك ديني" و"خيبر خيبر يا يهود، جيش محمد سوف يعود" و"يا مرابط يا أصيل، ارفع عار المسلمين"، كما دعوا إلى "إسقاط إسرائيل" ووقف التطبيع معها، مردّدين "تسقط تسقط إسرائيل، لن نتعرف بأي عميل، لن نعترف بإسرائيل".

وكانت صحف مصرية، قد أوردت أن "الإخوان" فشلوا في التظاهر عقب صلاة الجمعة، نظرا للوجود الأمني المكثف في محيط المساجد التي اعتاد "الإخوان" أن تكون مركزا لانطلاق مظاهراتهم، ما حدى بأنصار الجماعة إلى العدول عن ذلك والخروج في مظاهرات ليلية من مناطق أخرى.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.