أكثر من ثلاثة آلاف لاجئ فلسطيني قضوا في سوريا

أكد تقرير حقوقي، أن 3022 لاجئا فلسطينياً ً قضوا بسبب النزاع المسلح في سورية والمندلع منذ نحو 5 سنوات.
وقالت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا" في بيان لها اليوم السبت (19|9) إن من بين الضحايا 1043 لاجئا قضوا بسبب القصف، بالإضافة لـ 663 لاجئاً بسبب الاشتباكات المتبادلة بين جيش النظام ومجموعات المعارضة السورية المسلحة، في حين قضى تحت التعذيب في سجون ومعتقلات النظام 415 لاجئاً، بحسب البيان.
وأوضح البيان أن بعض اللاجئين "قضوا غرقا أو خلال محاولتهم عبور الحدود التركية، أو بسبب الجوع الناتج عن حصار مخيم اليرموك تحديدا".
وأشارت المجموعة إلى استشهاد اللاجئ لؤي محمد مهاوش من سكان مخيم "السيدة زينب" في دمشق أمس الجمعة (18|9)، أثناء محاولته عبور الحدود التركية، حيث تم العثور عليه متوفيا في مسجد في "باب الهوا" على الحدود التركية، وهو من مواليد درعا عام 1976.
وأعادت "مجموعة العمل الوطني من أجل فلسطيني سوريا" التذكير بأن جميع الدول المجاورة لسوريا ترفض استقبال اللاجئين الفلسطينيين المقمين هناك، ما يزيد من معاناتهم ويدفعهم للبحث عن طرق غير شرعية للهجرة.
وأوضحت، أن السلطات الأردنية تواصل منع دخول اللاجئين الفلسطينيين إلى أراضيها بناء على قرار صادر بذلك، في حين أوقفت تركيا إصدار تأشيرات للاجئين الفلسطينيين بدخول أراضيها، أما لبنان، فتسمح بدخول أراضيها فقط لمن يملكون أوراقا تثبت أن لديهم مقابلات للم الشمل في السفارات الأوروبية، أو من لديهم حجز للسفر عبر مطار بيروت.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.