بدء تطبيق قرار "قنص المقدسيين" قبل المصادقة عليه

أكدت مصادر إعلامية عبرية، أن التعليمات الإسرائيلية الجديدة لإطلاق النار ضد المتظاهرين المقدسيين، قد دخلت حيز التنفيذ الفعلي منذ عدة أيام، حيث أصبح استخدام قوات الاحتلال للرصاص الحي والقناصة في مدينة القدس المحتلة معمولا به وحتى قبل مصادقة الحكومة الإسرائيلية عليها بصورة نهائية.

وقال موقع "0404" العبري اليوم الأحد (20|9)، إن الحكومة الإسرائيلية سوف تصادق اليوم في اجتماعها الأسبوعي على الأوامر الجديدة التي سبق وأقرّها رئيسها بنيامين نتنياهو مع عدد من وزرائه، مضيفا أن المصادقة على التعليمات اليوم ستكون بمثابة "إجراء شكلي"، لا سيّما وأن عملية تطبيق هذه التعليمات على أرض الواقع قد بدات فعليا.

وأشار الموقع، إلى وجود تعليمات واضحة في الميدان لقوات الجيش والشرطة الإسرائيلية باستخدام الرصاص الحي والقنص ضد الفلسطينيين، حيث جرى استخدام الرصاص الحي في العيسوية وشعفاط ومناطق أخرى من القدس والضفة الغربية، وذلك باستخدام بنادق "روجر" وبندقية القنص "ميكرو توبر".

تجدر الإشارة إلى أن استخدام بنادق القنص من نوع "روجر" مسموح في مناطق الضفة خلال حوادث رشق الحجارة وإلقاء الزجاجات الحارقة التي تمثّل تهديدا على حياة الجنود والإسرائيليين، حيث يسمح أولا بإطلاق النار على الأطراف السفلية، بينما لم يكن مسموحا حتى الآن لقوات الشرطة و"حرس الحدود" في القدس باستخدام هذا النوع من البنادق، ولا بإطلاق النار على راشقي الحجارة، حيث تقضي تعليمات إطلاق النار على استخدام وسائل القمع لتفريق المظاهرات فقط، مثل الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية. 

يذكر أن بندقية "روجر" استخدمها جيش الاحتلال خلال سنوات الانتفاضة الثانية، ومنعت لسنوات معدودة في أعقاب حالات استشهد فيها شبان فلسطينيون نتيجة إطلاق النيران عليهم بواسطتها، ثم سمح لجيش الاحتلال باستخدامها مجددا.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.