مواجهات مع أمن السلطة عقب مسيرة شعبية في بيت لحم

اندلعت مساء اليوم الأحد (20|9)، مواجهات بين مجموعة من الشبان الفلسطينيين وأجهزة الأمن التابعة للسلطة، إثر محاولة الأخيرة فض مسيرة شعبية وصلت إلى محيط مقر الأجهزة الأمنية في بيت لحم جنوب الضفة الغربية، تعبيرا عن رفض واقعة الاعتداء والتنكيل بفتى فلسطيني من قبل عناصر الأمن خلال مسيرة نصرة الاقصى الجمعة الماضية.

واطلق العشرات من المشاركين بالمسيرة من مخيم الدهيشة صوب مقر المقاطعة، حيث ردّد المشاركين لليوم الثاني هتافات تطالب رئيس السلطة وقادة الأجهزة الأمنية بالرحيل، فيما ألقى بعض الشبان الحجارة صوب المقرات فيما  ردّ عناصر الأجهزة بإطلاق النار في الهواء بكثافة لتفريق المشاركين بالمسيرة.

وأكدت مصادر محلية لوكالة "قدس برس" احتجاز أفراد الأمن الوطني لعدد من الصحفيين  خلال تغطيتهم للمسيرة والمواجهات التي أوقعت عدد من الإصابات في صفوف المشاركين وأفراد الأجهزة الأمنية.

وتجمع العشرات من المئات من عناصر حركة "فتح" أمام مقرات الأجهزة الأمنية في بيت لحم، وأطلقوا النار في الهواء لتفريق المشاركين في المسيرة، رفضا لما اعتبروه "اعتداء على الأجهزة الأمنية والرئيس عباس".

وتأتي المسيرة التي تنظم لليوم الثاني على التوالي، بعد ساعات من إعلان قيادة "الأمن الوطني" عن فرض عقوبات على قيادات وجنود على خلفية حادثة الاعتداء والتنكيل الجمعة والتي تراوحت بين الحبس لشهور والإيقاف المؤقت عن العمل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.