"كوسكو" الصينية صاحبة رابع أكبر خط ملاحي بالعالم تعلّق رحلاتها لـ "إسرائيل"

أعلنت شركة "كوسكو" المملوكة للحكومة الصينية، وهي رابع أكبر شركة للشحن البحري للحاويات في العالم، والتي تسهم في حوالي 11 بالمئة من حركة التجارة العالمية، قرارها بتعليق رحلاتها إلى "إسرائيل".

وعللت الشركة الصينية قرارها، بسبب هجمات "جماعة أنصار الله - الحوثيين" اليمنية على السفن المرتبطة بـ "إسرائيل" أو المتجهة إليها جنوبي البحر الأحمر.

ووردت تلك المعلومات، اليوم الأحد، في تقارير نشرتها صحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية، وموقع /غلوبس/ المتخصص في الاقتصاد الإسرائيلي.

وشكك موقع "غلوبس" العبري، بدوافع القرار الصيني، حينما أشار إلى أن بكين "ليست مهددة كثيرا في البحر الأحمر لمجرد أنها صينية… وبسبب علاقات الصين مع إيران، راعية الحوثيين في اليمن" وفق التقرير.

وأوضح التقرير الذي نشره "غلوبس" أن ميناء حيفا، على سواحل البحر المتوسط، شمال فلسطين المحتلة، تديره شركة صينية، هي الأخرى مملوكة للدولة، إذ يعتمد الميناء على العديد من سفن "كوسكو" التي تزوره.

وأعلنت جماعة "أنصار الله - الحوثيين" اليمنية، إنها ستستهدف أي سفينة شحن في البحر الأحمر، تملكها أو تشغلها شركات تابعة للاحتلال الإسرائيلي، أو تنقل بضائع من وإلى "إسرائيل"، وذلك تضامنا مع غزة، التي تتعرض لحرب إبادة من قبل جيش الاحتلال منذ أكثر من ثلاثة أشهر.

وأعلن وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، في 18 كانون الأول/ديسمبر الماضي، تشكيل قوة بحرية باسم "حارس الازدهار" تضم 10 دول، بينها دولة عربية واحدة هي البحرين، بهدف مواجهة الهجمات في البحر الأحمر.

وعلقت أكبر شركتين للنقل البحري في العالم وهما "إم. إس. سي" و"ميرسك" رحلاتهما التجارية عبر البحر الأحمر منذ منتصف كانون الأول/ديسمبر الماضي، واستبدلتا الطريق بـ "رأس الرجاء الصالح" جنوبي دولة جنوب أفريقيا.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
الجامعة العربية تدعو مجلس الأمن لاتخاذ قرار يضمن امتثال "إسرائيل" بوقف إطلاق النار
أبريل 24, 2024
دعا مجلس الجامعة العربية، مجلس الأمن الدولي، لاتخاذ قرار تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، يضمن امتثال "إسرائيل" بوقف إطلاق النار في قطاع غزة، وإدخال المساعدات الإنسانية، ويجبرها على وقف عدوانها وتوفير الحماية لشعبنا. جاء ذلك خلال اختتام أعمال الدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين، برئاسة موريتانيا، المنعقدة بمقر
"الأورومتورسطي": حجم المقابر الجماعية في غزة مفزع
أبريل 24, 2024
طالب المرصد "الأورومتورسطي" لحقوق الإنسان (مسقل مقره جنيف)، الأربعاء، بتحرك دولي فوري "للتحقيق في الجرائم المرتبطة بوجود مئات المقابر الجماعية والعشوائية في قطاع غزة". وقال "الأورومتوسطي"، إن "حجم المقابر وعدد الجثامين التي جرى انتشالها والتي ما تزال لم تُنتشل بعد مُفزع ويستوجب تحركا دوليا عاجلا، يشمل تشكيل لجنة تحقيق دولية مستقلة على نحو عاجل، للتحقيق
"القسام": قصفنا قوات الاحتلال بمحور "نتساريم" بقذائف الهاون
أبريل 24, 2024
قالت كتائب "القسام"، الجناح العسكري لحركة "حماس"، اليوم الأربعاء، إنها قصفت قوات تابعة للاحتلال الإسرائيلي في محور "نتساريم" (منطقة عازلة لفصل أنحاء قطاع غزة) بقذائف الهاون من العيار الثقيل. كما نشرت "القسام" فيديو لأسير "إسرائيلي" يندد بـ"إهمال حكومة نتنياهو للأسرى". وطالب الأسير، في الفيديو الذي نُشر اليوم الأربعاء، بالعمل على "الإفراج عنه". وكان الناطق باسم
"البرلمان العربي" يرحب بقرار حكومة "جامايكا" الاعتراف بدولة فلسطين
أبريل 24, 2024
رحب البرلمان العربي، بقرار حكومة دولة جامايكا الاعتراف بدولة فلسطين. وأكّد في بيان تلقته "قدس برس"، اليوم الأربعاء، أن "هذا القرار يأتي في وقت تمر فيه القضية الفلسطينية بمرحلة خطيرة، حيث يتعرض الشعب الفلسطيني لحرب إبادة جماعية يشنها كيان الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة والضفة الغربية، بالإضافة إلي التطهير العرقي والتهجير القسري، بحق المدنيين من
استمرار غارات الاحتلال على جنوب لبنان.. وارتفاع عدد الشهداء إلى 344
أبريل 24, 2024
تزداد حدّة التوتر الأمني في جنوب لبنان، يوما بعد يوم، خاصةً بعد استهداف جيش الاحتلال الإسرائيلي عددا من البلدات اللبنانية الجنوبية وخارج نطاق الجنوب اللبناني، واستهداف المباني والمنازل المدنية، إلى جانب استهداف المراكز الطبية. ونشرت وزارة الصحة العامة اللبنانية، الأربعاء، التقرير التراكمي للطوارئ الصحية، حيث تم تسجيل 1359 إصابة، إلى جانب ارتقاء 344 شخصا. وأفاد
"أونروا" تناشد للحصول على 1.21 مليار دولار
أبريل 24, 2024
ناشدت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، الأربعاء، من أجل الحصول على 1.21 مليار دولار، "للتعامل مع الأزمة الإنسانية غير المسبوقة في قطاع غزة". وقالت الوكالة، إن "المبلغ المطلوب يأتي للاستجابة للاحتياجات في الضفة الغربية أيضا، مع تزايد العنف". ويغطي نداء الوكالة الطارئ، جهود الإغاثة التي تقوم بها "الأونروا" حتى نهاية هذا العام.