قطريون يرفضون استضافة بلادهم وفودا إسرائيلية في كأس العالم

أكدت مجموعة شبابية قطرية مناهضة للتطبيع، اليوم السبت، رفضها لدعوة أو استضافة أي وفود رياضية وإعلامية “تنتسب للاحتلال الإسرائيلي” إلى كأس العالم المقام في قطر تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وقالت مجموعة “شباب قطر ضد التطبيع”، في بيان اطلعت “قدس برس” عليه، إن “هذه الوفود لو دخلت فلن تجد من الشعب القطري والعربي أي ترحيب”.

وأضافت أن “موقفها الثابت من القضية الفلسطينية لن تميعه استضافة بطولات رياضية؛ ولن تشوش عليه أي حجج ناعمة حول الرياضة، بوصفها أداة لتقريب الشعوب وفضاء مفصولا عن التجاذبات السياسية”.

ودعت الشعب القطري وكافة العرب والمتعاطفين مع القضية الفلسطينية لاستغلال حدث كأس العالم للتعبير عن هذا الالتزام بالقضية والتذكير بها، عبر حمل الأعلام الفلسطينية وإبرازها بشكل واسع في الملاعب وحولها وفي الشوارع وفوق السيارات والبيوت طيلة أيام البطولة.

وأوضحت أن “استضافة هذه البطولة الهامة تمثل فرصة للتأكيد على مركزية القضية الفلسطينية وتجذرها في الوعي السياسي عند الشعوب العربية”.

وأشارت إلى أن “الساحة الرياضية عالمياً باتت مجالاً مفتوحاً للتعبير عن المواقف السياسية والأيديولوجية”، مضيفة أن دولة الاحتلال ستستغل عادات الضيافة والترحيب القطرية لتطبيع وجودهم وادعاء تقبل الشعب القطري لهم.

وتساءلت المجموعة “لماذا يعاب علينا نحن فقط استغلال الرياضة للتعبير عن حقنا في معاداة لكيان يحتل أرضنا منذ أكثر من 70 عاماً ويمارس شتى أنواع التطهير العرقي والفصل العنصري ضد اخواننا في فلسطين”.

و”شباب قطر ضد التطبيع”، مجموعة شبابية غير حكومية، تعمل على رصد محاولات التطبيع في الدول العربية وسبل مقاومتها، وتعمل ضمن أهداف “حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها” المعروفة دولياً بـB.D.S.

تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
مسؤول أمني إسرائيلي: الضفة وإيران مركزا التهديد الرئيسي لنا العام المقبل
ديسمبر 6, 2022
حذر مسؤول أمني إسرائيلي، من تصاعد الأوضاع الأمنية بشكل واسع النطاق في الضفة الغربية المحتلة، وتشكيلها التهديد الأكبر لدولة الاحتلال العام المقبل 2023، في ظل حالة عدم الاستقرار، وتصاعد العمليات المسلحة. ونقلت صحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية، اليوم الثلاثاء، عن رئيس قسم الأبحاث في شعبة الاستخبارات الإسرائيلية عميت ساعر، قوله إن الضفة الغربية وإيران هما مركزا
“عرين الأسود” تتبنى عدة عمليات ضد الاحتلال وتحيي مقاومة غزة
ديسمبر 6, 2022
تبنت مجموعات “عرين الأسود” الفلسطينية، تنفيذ عدة عمليات ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي، رداً على إعدام الشهيد عمار مفلح في مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية المحتلة. وقالت في بيان صحفي تلقته “قدس برس” إن “جند العرين نفذوا يوم الجمعة الماضي، خمس عمليات إطلاق نار تجاه حاجز حوارة الاحتلالي، وحاجز بيت فوريك، واستهدفوا تجمعات الجنود على نقطة
مصادر عبرية: إطلاق نار يستهدف مستوطنة شمال رام الله
ديسمبر 6, 2022
ذكرت وسائل إعلام عبرية، أن مقاومين فلسطينيين أطلقوا النار، الليلة الماضية، تجاه مستوطنة “عوفرا” شمال شرق رام الله (وسط الضفة). ونقل موقع الأخبار العبري /0404/ عن متحدث باسم جيش الاحتلال، قوله إن إطلاق النار استهدف موقعا لقوات الجيش بالقرب من البوابة الخلفية للمستوطنة، من قبل مركبة مسرعة لاذت بالفرار من المكان، زاعماً عدم وقوع إصابات.
مراقبون: هدم معبر المنطار تشديد لحصار غزة وتنصل من الاتفاقيات
ديسمبر 5, 2022
اعتبر مراقبان فلسطينيان إقدام دولة الاحتلال على هدم معبر المنطار/ كارني التجاري مع قطاع غزة (شرقا)؛ إمعاناً إسرائيلياً في تشديد الحصار السياسي والاقتصادي على القطاع، وتنصلاً من الاتفاقيات المبرمة؛ والتي كانت المعابر أحد أركانها. وأكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في بيان له، أنه تم أمس الأحد البدء في عملية “كارني عوز” التي تتضمن تفكيك معبر
“حماس” تعلن شعار انطلاقتها الـ35 
ديسمبر 5, 2022
أعلنت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” اليوم الاثنين، عن شعار انطلاقتها الـ35 لهذا العام، والذي “يعبر عن الثوابت التي تؤمن بها الحركة، والأهداف التي تسعى إليها”. وأوضحت “حماس” في بيان صحفي تلقته “قدس برس”، أن “الشعار يتزين بخارطة فلسطين من البحر إلى النهر، ومن الناقورة الي أم الرشراش، متوشحة بالكوفية الفلسطينية، وعلى جانبها الأيمن البندقية؛ يرفرف
إصابات بالاختناق بمواجهات مع الاحتلال في بلدة سلوان
ديسمبر 4, 2022
أصيب عدد من الفلسطينيين بالاختناق، اليوم الأحد، جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، في مواجهات مع الاحتلال اندلعت ببلدة سلوان، جنوب المسجد الأقصى المبارك. وقالت مصادر محلية إن “قوات الاحتلال اقتحمت حي أبو تايه في بلدة سلوان، وأطلقت قنابل الغاز والصوت بكثافة صوب الشبان، وقامت بإزالة الإعلام والرايات التابعة للفصائل الفلسطينية”. وتشهد مدن الضفة الغربية المحتلة،