معارضة قضائية إسرائيلية لمشروع قانون يوسع صلاحيات بن غفير

المشروع يجعل الشرطة تحت إمرة الوزير

قالت وسائل إعلام عبرية إن المستشارة القضائية للحكومة الإسرائيلية، غالي بهاراف ميارا، عارضت مشروع القانون لتوسيع صلاحيات وزير "الأمن الداخلي"، طالب به رئيس حزب "القوة اليهودية" إيتمار بن غفير، المرشح لتولي المنصب.

وأوضحت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية /كان/، اليوم الأحد، أن "مشروع القانون الذي يطالب به بن غفير سيؤدي إلى سحب إمكانية ترجيح الرأي من الشرطة الإسرائيلية، ونقله بشكل كامل إلى الوزير".

وأشارت إلى أن "مشروع القانون يقضي بأن يقرر وزير الأمن الداخلي، الذي سيغير اسمه إلى وزير الأمن القومي، سياسة الشرطة، إضافة إلى إخضاع مفتشها العام لإمرة الوزير، وأن يكون الوزير مسؤولاً عن إدارة الشرطة وتفعيلها".

وأضافت القناة العبرية أن "المستشارة القضائية للحكومة الإسرائيلية أكدت أن مشروع القانون بصيغته الأصلية يغير المبادئ الأساسية للعلاقة بين الوزير المعين والشرطة.".

ووقع حزب "الليكود" اليميني بقيادة رئيس الحكومة الإسرائيلية المكلف بنيامين نتنياهو، اتفاقًا مع حزب بن غفير، يحصل بموجبه الأخير على منصب وزير "الأمن القومي"، وهي وزارة الأمن الداخلي بالمسمى الجديد، وبصلاحيات واسعة سيحصل عليها بناءً على طلبه.

وكانت وسائل إعلام عبرية قد قالت السبت، إن بن غفير اشترط تغيير الوضع الراهن في المسجد الأقصى، والسماح لليهود بالصلاة في الحرم، للانضمام إلى الائتلاف الحكومي الجديد.

ونقلت صحيفة /هآرتس/ العبرية، عن مصادر مشارِكة في مفاوضات الائتلاف، قولها إن “حزب الليكود وزعيمه بنيامين نتنياهو رفض الطلب بشكل قاطع”، على حد زعمها.

وتصدّر حزب الليكود بزعامة نتنياهو الانتخابات البرلمانية، التي أجريت في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، ويسعى لتشكيل حكومة يمينية يصفها مراقبون أنها “ستكون الأكثر تشددًا في تاريخ إسرائيل”.

 

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
الاحتلال يقتحم "المسجد الأقصى" ويخرج المعتكفين بالقوة
مارس 26, 2023
اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم السبت، المسجد الأقصى المبارك، واعتدت على المصلين المعتكفين داخل المصلى القبلي، وأخرجتهم بالقوة. وأفادت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال اعتقلت مصلين من داخل المصلى، وأجبرت جميع المعتكفين على الخروج من "باب السلسلة"، وحاولت الاستيلاء على هواتفهم الخلوية. وكانت قوات الاحتلال قد منعت المصلين الذين يغادرون المسجد الأقصى، من الدخول
وزير "الجيش الإسرائيلي" يطالب بوقف تشريعات "إضعاف القضاء"
مارس 26, 2023
طالب وزير الجيش الإسرائيلي، يوآف غالانت، بوقف تشريعات إضعاف القضاء بشكل فوري، محذرا من تداعياتها الخطيرة على الجيش والأجهزة الأمنية. وقال غالانت في مؤتمر صحفي، مساء اليوم السبت، بثته هيئة البث الرسمية الإسرائيلية: “أقولها بصوت عالٍ وعلانية لأبنائنا وبناتنا، يجب وقف خطة الإصلاحات القضائية”. وأشار إلى أن "جهاز القضاء يتطلب تغييرات لكن ذلك بحاجة إلى
"حماس" تدين إحراق نسخة من "القرآن الكريم" في الدنمارك
مارس 25, 2023
أدانت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" حرق نسخة من "القرآن الكريم" في العاصمة الدنماركية "كوبنهاغن". واعتبرت الحركة في بيان صحفي، تلقته "قدس برس"، مساء اليوم السبت، الحرق "استفزازاً لمشاعر المسلمين، ودعوة للكراهية، ولنشر ثقافة العنف والتطرّف". ودعت الحكومة الدنماركية إلى "التوقف عن السماح لمثل هذه الاستفزازات التي تشكّل بيئة للتطرف، وانتهاكاً لحرية العبادة والمعتقد المكفول في
إصابات بالاختناق بعد استهداف فلسطينيين بـ "الغاز السام" شمال نابلس
مارس 25, 2023
أصيب مساء اليوم السبت فلسطينيان بالاختناق، نتيجة استنشاق الغاز، خلال المواجهات مع الاحتلال في بلدة "دير شرف" شمالي غرب نابلس، شمال الضفة الغربية، وفق بيان مقتضب، للهلال الأحمر الفلسطيني. وكان مستوطنون إسرائيليون، قد هاجموا مساء اليوم، مركبات افلسطينيين، بالحجارة بالقرب من البلدة. وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة (تابعة للسلطة الفلسطينية) غسان دغلس، إن "مستوطنين
"بن غفير" يدعو لاجتماع عاجل للكابينيت فور عودة "نتنياهو" من الخارج
مارس 25, 2023
دعا وزير أمن الاحتلال المتطرف ايتمار بن غفير، مساء اليوم السبت، لانعقاد مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية "الكابينت" بعد عملية إطلاق النار في "حوارة" جنوبي نابلس، شمال الضفة الغربية، والتي أدت إلى إصابة جنديين إسرائيليين. وذكرت القناة /12/ العبرية، أن "بن غفير" دعا لانعقاد "الكابينت" عقب عملية حوارة، "للخروج بقرارات تهدف إلى بسط
للأسبوع الـ 12.. عشرات الآلاف من "الإسرائيليين" يتظاهرون ضد حكومة نتنياهو
مارس 25, 2023
تظاهر عشرات الآلاف من الإسرائيليين، مساء اليوم السبت، في تل أبيب وعدة مناطق ومفترقات طرق في الداخل الفلسطيني المحتل، احتجاجا على حكومة بنيامين نتنياهو وخطتها لإضعاف جهاز القضاء وتقويض المحكمة العليا، وذلك للأسبوع الثاني عشر على التوالي. وبالإضافة إلى المظاهرة المركزية في شارع "كابلان" بتل أبيب، تظاهر الآلاف في عدة بلدات فلسطينية محتلة بينها "حيفا"