هل ينجح "بن غفير" في تنفيذ مخططاته بالمسجد الأقصى؟

يسعى وزير الأمن الداخلي المفترض في الحكومة الإسرائيلية القادمة (لم يُعلن عن تشكيلها بعد)، المتطرف إيتمار بن غفير، خلال الأيام القليلة القادمة، للإيفاء بوعوده للمستوطنين بالسماح لهم باقتحام المسجد الأقصى في كل وقت، وزيادة أعدادهم، ونقل الصلوات التلمودية لأماكن كانت ممنوعة في حدوده.

ويرى المتخصص في شؤون المسجد الأقصى المبارك، خالد زبارقة، أن "الانسجام العربي والإقليمي مع سياسات الاحتلال الإسرائيلي، والصمت المطبق رسمياً وشعبياً على ممارساته الإجرامية في المسجد الأقصى، شكل فرصة سانحة لبن غفير".

وأضاف زبارقة لـ"قدس برس" أن "المسألة لا تتعلق بشخص بن غفير، بقدر ما تتعلق بالسياسة العامة الإسرائيلية، التي تشجع جنود الاحتلال على إطلاق النار على الفلسطينيين بمجرد الشبهة، وتطمئنهم بأنهم سوف يحظون بالحماية من الملاحقة القانونية".

وحذر من أن "الأحداث تتصاعد، ولا أحد يستطيع تصور كيف ستتطور، ولكن القراءة المتأنية لحركة وصيرورة الوقائع تقول إننا أمام أحداث كبيرة".

التقسيم المكاني والزماني

من جهته؛ قال الباحث السياسي سليمان بشارات، إن "موضوع التقسيم المكاني أو الزماني فيما يتعلق بالمسجد الأقصى ليس وليد اللحظة، فقد بدأ منذ نهاية التسعينات تقريباً".

وأضاف بشارات لـ"قدس برس" أن "الاحتلال الإسرائيلي يحاول ترسيخ هذه القاعدة، وتطويرها من مجرد مطالبة إعلامية إلى أمر واقع على الأرض، وهو يدرك أن أي تسرع في تطبيق هذه السياسة؛ سيجعل الاحتلال يخسر الكثير من الخطوات التي حققها، ولهذا السبب يعمل على فترات زمنية طويلة قد تصل إلى 20 سنة".

وأكد أنه "بالرغم من فكفكة الواقع التنظيمي والفصائلي في الضفة الغربية بداية عام 2005، إلا أن الحالة الثورية التي بدأت تنتعش وتبرز في الضفة الغربية خلال الشهور القليلة الماضية؛ ربما تصل لإعادة بلورة حالة عمل نضالي شعبي فلسطيني، قد يتخذ أشكالا متعددة في الوقت الحالي".

واستدرك أنها "قد تتبلور في المستقبل القريب كحالة شعبية جماهيرية، خصوصا إذا وقع حدث كبير وفاصل في المسجد الأقصى".

اختبار عيد الأنوار

من جانبه؛ قال الباحث المتخصص في شؤون القدس، عبدالله معروف، إن "مناسبة عيد الأنوار اليهودي القريبة؛ تعتبر الاختبار الأول للمتطرف بن غفير، باعتباره وزيراً للأمن الداخلي".

واستدرك معروف أن "بن غفير سيسعى في هذه الفترة بكل قوته لإثبات نفسه وقدرته على تغيير الوضع القائم في الأقصى، وفرض سياسته التي يريدها، وتنطلق أساساً من رؤية جماعات المعبد المتطرفة على المسجد من خلال شرطة الاحتلال، وتحكمه بها كوزير".

وأضاف أن "تمكن أو عدم تمكن بن غفير من تنفيذ رؤيته في المسجد الأقصى المبارك في هذه الفترة؛ منوط بالدرجة الأولى في طريقة وشكل ردود الفعل السياسية والشعبية في فلسطين".

ورأى أن "المناخ العام العربي السياسي البائس، يمكن أن يكون مشجعاً لهذا الشخص وحكومته، بالقيام بما تريده فعلياً في المسجد الأقصى، ولكن التعويل دائما يكون على ردود الفعل الشعبية، وهذا الذي يخشاه الاحتلال بالدرجة الأولى، وأثبت نجاعته في السنوات الماضية".

يشار إلى أنه وفق الاتفاقات الائتلافية بين رئيس الوزراء المكلف بنيامين نتنياهو ومعسكره اليميني؛ سيتولى بن غفير رئيس حزب "عوتسما يهوديت" (قوة يهودية) منصب وزير الأمن القومي (وزارة مستحدثة من الأمن الداخلي)، مع صلاحيات واسعة على الشرطة وقوات حرس الحدود المنتشرة بالضفة الغربية.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
"حماس": الطيار الأميركي "بوشنل" خلّد اسمه مدافعا عن مظلومية الفلسطينيين
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">أعربت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الاثنين، عن تعازيها الحارّة، وتضامنها الكامل مع عائلة وأصدقاء الطيار الأميركي آرون بوشنل. وقالت الحركة في بيان لها، إنها "تعرب عن تعازيها الحارّة وتضامنها الكامل مع عائلة وأصدقاء الطيار الأمريكي آرون بوشنل، الذي خلّد اسمه كمدافع عن القيم الانسانية ومظلومية الشعب الفلسطيني المكلوم بسبب الإدارة الأمريكية وسياساتها الظالمة، كما الناشطة</div>
البنك الدولي: كل مواطن في غزة سيعيش حالة من الفقر
فبراير 26, 2024
<div style="text-align:right">سلط تقرير صادر عن البنك الدولي، الاثنين، الضوء على أن النشاط الاقتصادي في غزة توقف، وأن كل مواطن تقريبا سيعيش في فقر على الأقل في المدى القصير. وبحسب التقرير، فإن "الاقتصاد الفلسطيني شهد إحدى أكبر الصدمات في التاريخ الحديث، حيث انخفض الناتج المحلي الإجمالي في غزة أكثر من 80 بالمئة في الربع الأخير من 2023،</div>
"حماس": ندعو الدول الأوروبية إلى اتخاذ مواقف "جدية" لوقف العدوان على غزة
فبراير 26, 2024
<div style="text-align:right">دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الدول الأوروبية، والاتحاد الأوروبي بشكلٍ خاص، إلى "اتخاذ مواقف عملية وجدية في منع الكيان النازي من الاستمرار في حربه الإجرامية ضد شعبنا". وأكّدت في بيان تلقته "قدس برس" اليوم الإثنين، على "ضرورة العمل كذلك بمضمون مقررات محكمة (العدل الدولية)، التي طالبت الكيان بوقف جريمة الإبادة والتطهير العرقي ضد شعبنا الفلسطيني".</div>
عباس يقبل استقالة "حكومة اشتية"
فبراير 26, 2024
<div style="text-align:right">أكّد مراسلنا أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قبل استقالة حكومة اشتية وكلفه بتسيير الأعمال حتى تشكيل حكومة جديدة. وكان رئيس حكومة السلطة الفلسطينية، محمد اشتية، قد قدّم استقالة حكومته لرئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، حسبما أعلن، اليوم الإثنين. وقال اشتية عبر صفحته على "فيسبوك": "أود أن أُبلغ المجلس الكريم، وشعبنا العظيم أنني وضعت استقالة</div>
نائب لبناني: المقاومة ستبدع في إيجاد الردود على تمادي الاحتلال
فبراير 26, 2024
<div style="text-align:right">أكّد عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" (الكتلة البرلمانية لحزب الله)، النائب حسن فضل الله، الاثنين، إن المقاومة "ستُبدع في إيجاد الردود على تمادي الاحتلال الإسرائيلي في عدوانه على القرى والبلدات اللبنانية". وشدّد فضل الله، على أنّ "عدوان الاحتلال على بعلبك أو على أي منطقة أخرى، "لن يبقى من دون رد ستختاره المقاومة بالأسلوب المناسب"، مؤكدا أن</div>
النداء الأخير.. القصة الكاملة لمجاعة شمال غزة
فبراير 26, 2024
<div style="text-align:right">قالت رئيسة الشبكة العربية للسيادة على الغذاء، رزان زعيتر، الاثنين، إن "وضع الغذاء والتغذية في شمال غزة كارثي، ولم يحصل له مثيل في العالم". وأضافت زعيتر لـ"قدس برس"، أنه "في آخر تقرير لفحص المجاعة لمراحل الأمن الغذائي لتعزيز الأمن الغذائي في العالم قسمت الجوع والمجاعة لخمس درجات، تبدأ بالحد المجهد، وصولاً إلى حد الأزمة، فالطوارئ،</div>