الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.. تحديات وتطلعات

أكدت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" (أحد فصائل منظمة التحرير)، تمسكّها بثوابت الشعب الفلسطيني وحقوقه كاملةً، وعلى رأسها مقاومة الاحتلال الإسرائيلي بكافة الأشكال، وفي مقدمتها الكفاح المسلح.

جاء ذلك في تصريحات أدلت بها عضو اللجنة المركزية لـ"الشعبية" سهير خضر لـ"قدس برس" اليوم الإثنين، بمناسبة الذكرى الـ55 لانطلاقة الجبهة.

وقالت خضر إن "الجبهة الشعبية تستقي خيارها من الجذور الأساسية التي تأسست منها، وهي المقاومة والكفاح المسلح، باعتبارها خياراً استراتيجياً في مواجهة العدو الإسرائيلي".

ودعت الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده بالأراضي الفلسطينية المحتلة، إلى رفع حالة الاشتباك مع الاحتلال حتى دحره عن كامل التراب الفلسطيني.

وأضافت: "سنسير على خطى الشهداء والجرحى والأسرى، وسنحفظ رسائلهم، وسنواصل ذات الطريق والدرب والعهد، وسنتمسك بمقاومتنا حتى كنس الاحتلال، وتحرير أراضينا ومقدساتنا من شمالها إلى جنوبها، ولن نستسلم".

وأكدت خضر أن "قضية اللاجئين الفلسطينيين في المنافي والشتات هي القضية المركزية لشعبنا، وتمثل جوهر الصراع مع الاحتلال، ولن نتخلى في يوم من الأيام عن هذا الحق، مهما كلفنا من ثمن".

تحدّيات تواجه "الجبهة الشعبية"

وأشارت القيادية الفلسطينية إلى أن "هناك سلسلة من التحدّيات التي تواجه الجبهة الشعبية في الأراضي الفلسطينية، وعلى رأس هذه التحديات؛ ملاحقة الاحتلال لأعضائها ومناصريها، وتشديد القبضة الأمنية على كل ما يتعلق بها من قريب أو بعيد".

وتابعت: "أضف إلى ذلك استمرار اعتقال الأمين العام للجبهة الأسير القائد أحمد سعدات في سجون الاحتلال، والتفرّد بالقرار الفلسطيني، وتبهيت دور منظمة التحرير الفلسطينية، إلى جانب تعطيل ملف الانتخابات، وتواصل الانقسام الداخلي، وفشل الحوارات الوطنية، ومواصلة السلطة الفلسطينية نهج المفاوضات العبثية مع الاحتلال، وعدم الالتزام بتطبيق قرارات المجلسين الوطني والمركزي لجهة إنهاء العمل باتفاقات أوسلو وباريس، وسحب الاعتراف بالكيان".

وأضافت أن "التطبيع المذل بين بعض الأنظمة الرسمية العربية والإسلامية مع الاحتلال الإسرائيلي، هو بمثابة سرطان زاد من معاناة شعبنا الفلسطيني، في ظل تصاعد وتيرة جرائم الاحتلال الصهيونية الإرهابية المنظمة بحق شعبنا".

تطلُّعات

ودعت خضر إلى “التحلل من الخيار المرحلي، واعتبار الحل الاستراتيجي هو البوصلة الأساسية نحو تحقيق أهداف شعبنا".

وشددت على أن "قتال العدو الصهيوني، وتحرير فلسطين من بحرها إلى نهرها، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، هو الطريق الذي يصنع لنا العزة والكرامة".

وأكدت "ضرورة تشكيل تيار شعبي وطني عابر للجغرافيا، وبعيد عن الأيديولوجيا، يعمل على تشكيل حالة ضغط لإنهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي، ويكون بمثابة خشبة النجاة لشعبنا ومشروعنا الوطني".

وطالبت خضر بـ"العمل على إجراء انتخابات شاملة، ومواصلة النضال من أجل إعادة بناء وتفعيل وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها، إلى جانب رفض الالتزام بقرارات الشرعية الدولية، أو الرباعية الدولية كشرط لتشكيل حكومة فلسطينية".

وتأسست الجبهة الشعبية (إحدى فصائل منظمة التحرير الفلسطينية) في 11 كانون الأول/ديسمبر 1967، امتدادًا للفرع الفلسطيني من "حركة القوميين العرب" التي انهارت بعد هزيمة حزيران/يونيو 1967.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
الاحتلال يفرغ مستشفى العودة شمال غزة من الطواقم الطبية
مايو 22, 2024
قالت جمعية "العودة الصحية والمجتمعية"، الأربعاء، إن "قوات الاحتلال أفرغت مستشفى العودة التابع لها في تل الزعتر شمال قطاع غزة، من الطواقم الطبية ودعتهم للتوجه لغرب غزة". وأضافت الجمعية في بيان لها، أن "قوات الاحتلال تحتجز عدد من الكادر والمرضى، بعد أربعة أيام من حصار مستشفى العودة وسط قصف بالقذائف والرشاشات الثقيلة". ويتعرض المستشفى للحصار
الأمم المتحدة: 25 فلسطينيا "قتلوا" في الضفة الغربية خلال أسبوع
مايو 22, 2024
قالت الأمم المتحدة، الأربعاء، إن قوات الاحتلال "قتلت 25 فلسطينيا في الضفة الغربية، في مدينتي جنين وطولكرم خلال أسبوع واحد". وأضافت في تقرير صادر عن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، أنه "منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، قتل 489 فلسطينيا، من بينهم 117 طفلا، وأصيب أكثر من 5000 فلسطيني، من بينهم حوالي 790 طفلا، في الضفة الغربية،
"الأغذية العالمي": لم يدخل إلى قطاع غزة سوى 100 شاحنة منذ 6 أيار
مايو 22, 2024
قال برنامج الأغذية العالمي (تابع للأمم المتحدة)، الأربعاء، إن "العمليات الإنسانية في غزة تقترب من الانهيار، وأن خطر المجاعة أصبح حقيقيا، حيث لم يدخل القطاع إلا 100 شاحنة منذ السادس من أيار/مايو الجاري". وحذر البرنامج في بيان له، من أنه "إذا لم تبدأ الإمدادات الغذائية والإنسانية في الدخول إلى غزة بكميات هائلة، فسوف ينتشر اليأس
"القسام" تعلن قنص 3 جنود للاحتلال والإجهاز على اثنين من مسافة صفر في غزة
مايو 22, 2024
أعلنت كتائب "القسام"، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الأربعاء، أن "مجاهديها تمكنوا من قنص 3 جنود من جيش الاحتلال شمال بيت حانون شمالي قطاع غزة". وقالت "القسام" في بيان لها، إن "من بين الجنود الثلاثة الذين جرى قنصهم، ضابط". وأضافت في بيان لاحق، أن "مجاهديها تمكنوا من الإجهاز على جنديين صهيونيين من مسافة صفر
جيش الاحتلال يعلن مقتل 3 جنود في معارك شمال غزة
مايو 22, 2024
أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، الأربعاء، مقتل 3 جنود بمعارك اندلعت مع المقاومة الفلسطينية شماليّ قطاع غزة. وأضاف جيش الاحتلال عبر موقعه الإلكتروني، أنه "بالإضافة إلى القتلى، أصيب ضابط واثنان من الجنود بجراح خطيرة، خلال المعارك ذاتها". وفي وقت سابق من اليوم، اعترف جيش الاحتلال بإصابة 25 عسكريا بنيران المقاومة الفلسطينية، خلال المعارك في قطاع غزة،
"الكنيست" يصدّق بالقراءة التمهيدية على ضم مستوطنات في جنوب الخليل
مايو 22, 2024
صدّقت الهيئة العامة للمجلس التشريعي للاحتلال (كنيست)، بالقراءة التمهيدية، الأربعاء، على مشروع قانون ينص على "ضم أراض في الضفة الغربية إلى إسرائيل، واعتبار منطقة جنوب الخليل جزءا من النقب". وجاء في نص القانون "إدخال جميع الإسرائيليين في جنوب الخط 115 ضمن تعريف النقب، إلى المنطقة التي يسري عليها قانون سلطة تطوير النقب من العام 1991".