الأجنحة العسكرية في "جنين": قررنا توحيد صفوفنا لتصعيد المقاومة

خلال تأبين قائد "كتيبة جنين" الشهيد فاروق سلامة

 أعلنت الأجنحة العسكرية للمقاومة في مخيم جنين (شمال الضفة الغربية)، مساء الثلاثاء، توحيد صفوفها لمواجهة الاحتلال وتصعيد المقاومة، داعية المجموعات المسلحة في أنحاء فلسطين؛ إلى "العمل المشترك دفاعًا عن شعبنا ومشروعه النضالي والجهادي المقاوم".

جاء ذلك خلال مهرجان تأبيني نظمته "كتيبة جنين" (تابعة لسرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي)؛ بمشاركة كتائب شهداء الأقصى (الجناح العسكري لحركة فتح)، وكتائب الشهيد عز الدين القسام (الجناح العسكري لحركة حماس) بمناسبة مرور 40 يومًا على استشهاد قائد "كتيبة جنين"، فاروق جميل سلامة.

وعبّر المتحدث في كلمة حركة "الجهاد الإسلامي"، مهدي شرقاوي، عن "اعتزازه ببطولات وتضحيات الفاروق"، قائلاً إن "كتيبة جنين ستبقى على دربه وخطاه في مقاومة الاحتلال مهما غلت التضحيات". 

وشدد شرقاوي على أن "سر قوة الأجنحة العسكرية، وصمودها وصلابتها في وجه الاحتلال بوحدتها التي يجب الحفاظ عليها، لتشكل عنوانًا لوحدة شعبنا في كافة ساحات الوطن".

وأردف أن "التصعيد والعدوان الإسرائيلي لن يوقف مسيرة الجهاد والمقاومة، وكلما ارتقى شهيد فإن شعبنا وقواه المجاهدة سترد الصاع صاعين".

وتابع: "نعاهد الشهداء أن تبقى حركة الجهاد الإسلامي وكتيبة جنين رأس الحربة في ميادين الجهاد".

وسبق المهرجان عرض عسكري كبير شارك فيه مسلحون من الفصائل المقاوِمة كافة، رفعوا خلاله صور الشهداء، وجابوا شوارع مخيم جنين.

يذكر أن المقاوم فاروق جميل سلامة (28 عامًا) استشهد في 3 تشرين ثاني/نوفمبر الماضي، قبل ثلاثة أيام من موعد زفافه، خلال اشتباكات عنيفة بين مقاومين وقوة إسرائيلية خاصة تسللت إلى مخيم جنين.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة