غانتس يهدد وبن غفير يرد.. ما مصير حكومة الحرب "الإسرائيلية"؟

يشتد التجاذب السياسي يوما بعد يوم داخل حكومة الحرب "الإسرائيلية"، فبعد تهديد الوزير في حكومة الحرب بيني غانتس مساء أمس السبت بالاستقالة إذا لم يوافق نتنياهو بحلول الثامن من حزيران/يونيو على خطة بشأن الوضع في غزة، تتضمن كيفية حكم القطاع بعد انتهاء الحرب مع حماس، هاجم وزير الأمن القومي للاحتلال إيتمار بن غفير غانتس متهما إياه بالتآمر لتفكيك الحكومة.

 

دوافع بيني غانتس

واستبعد سليمان بشارات الباحث في مركز "يبوس للاستشارات والدراسات الاستراتيجية"، أن تكون دوافع بيني غانتس للحديث الآن هي إيمانه المطلق بحالة الفشل لهذه الحرب وإمكانية إعادة الأسرى الإسرائيليين أو حتى إيمانه المطلق بدعم الولايات المتحدة الأمريكية أو بمواقفها.

ونوه في حديثه لـ"قدس برس"، بأنه "على مدار سبعة شهور الماضية كان بإمكان غانتس أن يخرج ويتحدث بالصوت العالي ويرفض كل السياسات التي يقوم بها مجلس الحرب، بل أنه في بعض الأوقات انخرط وانغمس في ذات الخطاب الذي كان يقدمه بنيامين نتنياهو".

ولفت إلى أن المرحلة الماضية كانت جميع استطلاعات الرأي تمنح غانتس تقدماً على معسكر نتنياهو وكانت تعطيه أفضلية ولكن في الأسابيع القليلة الماضية بدأ يتراجع شيئاً فشيئا حتى أن نتنياهو بدأ يستعيد قوته في استطلاعات الرأي بمقابل تراجع غانتس

ويعتقد بشارات أن الولايات المتحدة الأمريكية هي من أعطته الشجاعة لهذه الخطوة ليتحدث بهذا الشكل وبهذه الطريقة ويضع هذه المحددات وليس بالضرورة من قناعته الذاتية والداخلية.

وأشار إلى أن سكوته في الفترة الماضية فيما يتعلق بالأسرى كان هو سكوت بحثا عن مصالح ولم يكن خشية على حياة الأسرى الإسرائيليين أو قناعة بأن يكون لهم ضرورة أولوية في العودة.

ويرى بشارات أن الدوافع التي دفعت بني غانتس للخروج بهذا الحديث هو تراجع شعبيته الواضح جداً وتصاعد الحراك الإسرائيلي المجتمعي والشارع الإسرائيلي الداخلي المطالب بضرورة أن يكون هناك موقف وبدأت أصابع الاتهام توجه لغانتس بالتواطؤ.

وأضاف أن موقف الجيش وموقف غالانت وزير الجيش في المؤتمر الصحفي الأخير الذي أظهر أن هناك تململاً داخل المؤسسة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية باتجاه المستوى السياسي وبنيامين نتنياهو وبالتالي كأن بني غانتس ضمن أن هناك قاعدة أوسع بدأت تتحرك في الخطاب المنتقد لبنيامين نتنياهو والمطالب بان يكون هناك عودة عن هذه الحرب وهذه من القضايا المهمة في هذا الإطار".

فرضية الانقسام الاسرائيلي

ويعتقد بشارات أن "هذا الأمر سابق لأوانه، ويحتاج إلى مزيد من الوقت ومزيد من المفاعيل والعوامل لكن في المنظور البعيد وكنتيجة لهذه الحرب ومتغيراتها قد نصل إلى هذه النتيجة لأن هذه الحرب بدأت تكشف أكثر من صراع وأكثر من خطاب وأكثر من فجوة داخل المجتمع الإسرائيلي ابتداء من صراع الهوية وتعريف اسرائيل نفسها وتقديم نفسها للعالم وصراع الثقة ما بين المستويات الإسرائيلية وما بين التيارات الفكرية والدينية والعلمانية وكذلك الأمر المستوطنين وسيطرة الأحزاب اليمينية المتطرفة وصراع ما بين المؤسسة الأمنية والمؤسسة العسكرية والسياسية إضافة إلى ذلك صراع الرواية والسردية الإسرائيلية للعالم ككل التي كانت هي رواية وسردية مقبولة وبل كانت مسموعة، والتي تلاشت الآن وهذا كله قد ينعكس بشكل أو بآخر على مفهوم التماسك السياسي والتماسك المجتمعي داخل المجتمع الإسرائيلي".

وأشار إلى "حجم الخسائر الميدانية وعدم قدرة الجيش الإسرائيلي على الحسم بعد سبعة شهور وعدم قدرة على تحقيق الأهداف الرئيسية التي انطلقت منها، هذه كلها عوامل مهمة جداً وحاضرة في حالة الصراع الموجودة في اسرائيل
إضافة إلى ذلك اهتزاز صورة إسرائيل أمام العالم وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية وصعوبة إعادة تسويق إسرائيل كالدولة المرتكز والدولة التي يمكن أن تشكل مظلة أمنية في منطقة الشرق الأوسط كما كان عليه في السابق ما قبل السابع من أكتوبر".

من جهته يرى الخبير في الشأن "الاسرائيلي" عصمت منصور، أن "بيني غانتس لم يستطع التعايش أكثر مع تجربة تجاهل نتنياهو له والسياسة التي يقودها، وأيضاً مطالبات الشارع له بالاستقالة، وكذلك خروج غالانت بمؤتمر ضد نتنياهو وسبق غانتس بخطوة".

وأوضح أن "غانتس يعول على استطلاعات الرأي وعلى قوته في الشارع والدعم الأمريكي له وأنه يستطيع من خلال هذا الضغط أن يعدل سياسة نتنياهو أن يذهب للانتخابات وأن يستبدل نتنياهو عبر مسار سياسي وطويل وقد يستغرق وقت لكن هو المسار الوحيد الذي يحفظ له قوته".

واستبعد منصور مسألة التفكك في المشهد الإسرائيلي حاليا، معتبرا أنها ليست مسألة أزمة سياسية وصراع عن الحكم بين أطراف تتبنى نفس السياسة حتى فيما يتعلق بغزة.

ويرى منصور أن "الحرب الآن عند مفترق طرق وكل طرف له سياسة محددة فغانتس يريد سيطرة أمنية إسرائيلية، ونتنياهو يريد حكم عسكري وبقاء في غزة واستيطان فيها".

وفيما يتعلق بمعركة رفح أشار إلى أن "هذه المعركة لها تداعيات مهمة لأن العالم كله ضدها ويقف بوجهها ولها خصوصية وتؤثر على مصر وعلى الولايات المتحدة كونها ترفضها ولذلك بالتأكيد هذا سيحدث هزة وخلخلة في إسرائيل ولكن ليس لدرجة أن تشكل هزيمة استراتيجية".

وأضاف أنه "من الممكن أن تتسبب الحرب بتفجير العلاقات أكثر مع الولايات المتحدة ومصر وتؤثر على مكانة إسرائيل ووضعها، إلا إذا قرر نتنياهو أن يتجاوب مع هذه المطالب وينسحب من المدينة أو يوقف العملية، اما لاستمرار فيها فهو يخاطر عملياً بعلاقاته مع حلفائه الإقليميين والدوليين، ويعرض حياة الجنود للخطر ويعرض نفسه لضغط الشارع الذي يرفض هذه العملية لما تنطوي عليها من مخاطر على حياة الأسرى".

ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أميركية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 35 ألفا و456 شهيدا، وإصابة 79 ألفا و476 آخرين، إلى جانب نزوح نحو 1.7 مليون شخص من سكان القطاع، بحسب بيانات منظمة الأمم المتحدة.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
سويسرا تدعم "أونروا" بـ11 مليون دولار
يونيو 14, 2024
أعلنت سويسرا، الجمعة، تقديم مساهمة بقيمة 10 ملايين فرنك سويسري، نحو 11.2 مليون دولار، لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا). وقالت لجنة السياسة الخارجية في مجلس النواب السويسري، إن هذه الدفعة المالية جاءت "استجابة لنداء الأونروا للحصول على مساعدات إنسانية". وأضافت اللجنة، أنها "تهدف حصريا إلى تغطية احتياجات المنظمة الأكثر إلحاحا في غزة
"الأغذية العالمي": إمدادات الغذاء لجنوب قطاع غزة معرضة للخطر
يونيو 14, 2024
قال نائب المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي (تابع للأمم المتحدة) كارل سكاو، الجمعة، إن "إمدادات الغذاء لجنوب قطاع غزة معرضة للخطر، بعد أن وسعت القوات الإسرائيليى نطاق اجتياحها في المنطقة". وأضاف سكاو بعد زيارة استغرقت يومين إلى غزة، أن "النازحين بسبب الهجوم الإسرائيلي هناك يواجهون أزمة صحية عامة". وأردف أن "الوضع يتدهور حاليا في جنوب
الشهيد قيس زكارنة.. مكالمة فائتة من والده لم يرد عليها
يونيو 14, 2024
كغيره من أبناء بلدته قباطية  قرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية، خرج الشاب قيس زكانة ليرقب مشهد قوات الاحتلال التي حاصرت احد المنازل الذي تحصن فيه مطلوبان لقوات الاحتلال، وليكون أيضا مشاهدا للمواجهات التي اندلعت بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال التي باغتته دون غيره برصاصة في راسه ليرتقي شهيدا. حُمل الشاب زكارنة بجراحه البالغة، وإلى
15694 طفلا استشهدوا في غزة و34 ألف مصاب
يونيو 14, 2024
 قال المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة، الجمعة، إن عدد الأطفال الشهداء، جراء عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزة ارتفع إلى 15694 طفلا، إضافة إلى إصابة 34 ألف طفل بجروح. وأضاف المكتب الإعلامي في بيان صحفي، أن "1500 طفل فقدوا أطرافهم أو عيونهم أو أصيبوا بعاهة مستديمة جراء الإصابة، وأن 17 ألف طفل أصبحوا أيتامًا،
الدويك... وقار المناضلين وإصرارهم وصمودهم (بورتريه)
يونيو 14, 2024
مهندس معماري وأستاذ جامعي وسياسي فلسطيني من القيادات السياسية في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الضفة الغربية.   كان مشهد خروجه من المعتقل الإسرائيلي مثيرا للغضب وللفرح في آن واحد، الفرحة بخروجه من سجون العدو النازية، والغضب لرؤيته بهيئته الشاحبة المنهكة، وجسده النحيل، وبشعره الأبيض الطويل ولحيته الكثة التي كانت تزيده وقارا.   ولد عزيز
فلسطينيو سوريا: لا ملابس جديدة لأطفالنا هذا العيد
يونيو 14, 2024
تأخذ اللاجئة الفلسطينية أم غازي محمديه ملابس أطفالها الثلاثة التي اشترتها قبيل عيد الفطر الماضي إلى الخياط، لتحويلها إلى ملابس صيفية بتقصير أكمام القمصان والكنزات فهذا العيد حالت الأوضاع المعيشية دون قدرة زوجها على شراء ملابس جديدة لأبنائه. تقول أم غازي والتي تقيم في مدينة الباب شمالي حلب: رغم أن ملابس العيد الماضي سميكة نوعا