باريس… مظاهرة لمنع مشاركة "إسرائيل" بمعرض أوروبي للدفاع والأمن

طالب متظاهرون مؤيدون لفلسطين في العاصمة الفرنسية باريس، أمس الثلاثاء، بمنع شركات أسلحة إسرائيلية من المشاركة في المعرض الأوروبي الدولي للدفاع والأمن "يوروساتوري" المقرر عقده في الفترة 17 - 21 حزيران/يونيو المقبل.

وتجمع المتظاهرون، بالقرب من وزارة الدفاع الفرنسية، وطالبوا بلادهم بوقف تجارة الأسلحة مع إسرائيل.
 
وتفاعل الناشطون مع حدث مشاركة شركات إسرائيلية في معرض "يوروساتوري" الذي سيقام في باريس، وتشارك فيه مصانع إنتاج أسلحة من جميع أنحاء العالم.
 
وطالب الناشطون بمنع شركات الأسلحة الإسرائيلية من المشاركة في المعرض، ورددوا شعارات مثل "أوقفوا تسليح إسرائيل" و"إسرائيل مجرمة، (الرئيس الفرنسي إيمانويل) ماكرون شريكها".
 
وشوهد نشطاء، وهم يرتدون قمصانا بيضاء كتب عليها "(رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو مجرم".
 
وشارك في المظاهرة سياسيون من المعارضة الفرنسية، فيما حمل النشطاء لافتات كتب عليها "أوقفوا المذبحة في غزة"، و"لن يتمكنوا من إسكاتنا".
 
وفي كلمته خلال المظاهرة، قال النائب توماس بورتس من حزب "فرنسا العنيدة" المعارض إن الحكومة يجب أن "تخجل" من استضافة وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس في باريس.
 
فيما قالت ناشطة، بحسب تقرير لوكالة أنباء /الأناضول/ تدعى كارلوتا وهي من أصول إيطالية، إنها تحضر كافة التظاهرات المناصرة لفلسطين منذ 7 أشهر.
 
وأفادت أنهم طالبوا بوقف مبيعات الأسلحة لإسرائيل، مشددة أن "الأسلحة هي أداة ضغط كبيرة يمكن أن تستخدمها الدول الغربية على إسرائيل، غير أنها لا تستخدمها".
 
وأردفت "بيع الأسلحة للنظام الصهيوني الإسرائيلي يجعل فرنسا والحكومات الغربية متواطئة في الإبادة الجماعية، ولذلك فإن الحكومة تريد بيع الأسلحة لإسرائيل، ومن المهم أن نطلب منهم التوقف عن بيعها".
وشددت كارلوتا على ضرورة منع ممثلي الشركات الإسرائيلية من حضور المعارض مثل معرض "يوروساتوري".
 
وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدعومة من الولايات المتحدة وأوروبا ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة، لليوم الـ 229 تواليًا، عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي، مع ارتكاب مجازر ضد المدنيين، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 95 بالمئة من السكان.
 
وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
جنرال وبروفيسور إسرائيليان: نتنياهو مصاب باضطراب نفسي ويقود إسرائيل للخراب
يونيو 13, 2024
حذر جنرال في الاحتياط، وبروفيسور، إسرائيليان، من أن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي نتنياهو مصابٌ باضطراب نفسي أصاب هتلر من قبل، وأنه يقود إسرائيل للخراب، ومستعد لفقدانها بحال فَقَدَ حكمه عليها. وفي مقال لصحيفة /معاريف/ العبرية، اليوم الخميس، يقول الجنرال في الاحتياط يتسحاق بريك إن "أولادنا يقتلون ويصابون في حرب فقدت غايتها، ويعود فيها الجيش لمناطق
أردوغان: هناك غطرسة تقابل دعوات وقف إطلاق النار بغزة بسفك الدماء
يونيو 13, 2024
قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن هناك "غطرسة ترد على دعوات وقف إطلاق النار في قطاع غزة بسفك الدماء". جاء ذلك في كلمة خلال منتدى العمل التركي الإسباني في العاصمة مدريد، اليوم الخميس، ثمّن خلالها الموقف الإسباني ضد الظلم الإسرائيلي. وقال: "نواجه غطرسة تستجيب لدعوات وقف إطلاق النار بسفك الدماء، ولا يمكن لأي دولة
مستشار الأمن القومي الأمريكي يدعي دعم "إسرائيل" لاقتراح وقف إطلاق النار بغزة
يونيو 13, 2024
قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان إن "إسرائيل تدعم اقتراح وقف إطلاق النار"، مشيرا إلى أن الهدف هو كيفية سد الفجوات مع "حماس" والتوصل إلى اتفاق في أسرع وقت ممكن. وفي تصريح للصحفيين على هامش اجتماع زعماء مجموعة الدول السبع (G7) في جنوب إيطاليا، شدد على أنه يجب على العالم "تشجيع حماس على الموافقة على
جلعاد إردان: سندرس طرد مسؤولي الأمم المتحدة من "إسرائيل"
يونيو 13, 2024
أعلن مندوب الاحتلال لدى الأمم المتحدة، جلعاد إردان، أن "إسرائيل" ستدرس خلال أيام إمكانية طرد كبار مسؤولي الأمم المتحدة من "تل أبيب". وقال إردان في تصريح له إنه "حان الوقت كي تفكر إسرائيل في إيجابيات وسلبيات الانسحاب من الأمم المتحدة، ولكن قبل ذلك لدينا العديد من الخطوات التي سيتم النظر فيها هذا الأسبوع بما في
وزير الخارجية التركي: الدول الداعمة لإسرائيل ما زالت تتجاهل مجازرها
يونيو 13, 2024
أكد وزير الخارجية التركي هاكان فيدان، أن الدول التي تدعم إسرائيل بدون قيد أو شرط ما زالت تتجاهل مجازرها، بل وتواصل تقديم الأسلحة والذخيرة لها بشكل مستمر. جاء ذلك في تصريحات أدلى بها فيدان الأربعاء، خلال مؤتمر صحفي مشترك عقد مع نظيره البرازيلي ماورو فييرا، في مقر الخارجية التركية بالعاصمة أنقرة. وذكر فيدان أنه بحث
"حماس": بلينكن متواطؤ مع "إسرائيل" في حرب الإبادة على غزة
يونيو 13, 2024
قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الأربعاء، إن محاولة وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن تبرئة "إسرائيل" من تعطيل اتفاق الهدنة في غزة، استمرار لسياسة بلاده بالتواطؤ مع حرب الإبادة على القطاع. وقالت حماس في بيان: "مواقف بلينكن التي حاول من خلالها تبرئة ساحة الاحتلال، وتحميلنا مسؤولية تعطيل التوصل لاتفاق، هي استمرار لسياسة بلاده المتواطئة مع