مورغان يشن هجوما غير مسبوق على "إسرائيل" بعد "محرقة رفح"

خبير يرى في ذلك دليلا على أن "إسرائيل" تخسر الدعم
شن الإعلامي البريطاني، المعروف بدفاعه عن "إسرائيل"، بيرس مورغان، هجوما شديد اللهجة وغير مسبوق على حكومة الاحتلال، بعد ارتكابها لمحرقة رفح أمس الأحد.
 
وقال مورغان في تدوينة له على منصة "إكس"، اليوم الاثنين، إن "المشاهد من رفح الليلة الماضية مروعة"، مشيرا إلى أنه دافع "عن حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها بعد السابع من أكتوبر، لكن ذبح هذا العدد الكبير من الأبرياء الذين يحتمون في مخيم للاجئين هو أمر لا يمكن الدفاع عنه".
 
وقال مخاطبا رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي "أوقف هذا الآن يا نتنياهو".
 
وشدد في تدوينة أخرى رصدتها "قدس برس" على أنه "عندما كانت منظمة الجيش الجمهوري الأيرلندي (المعارضة لبريطانيا) تقتل الناس في إنجلترا، لم نسقط قنابل تزن 2000 رطل على (العاصمة) بلفاست؛ لأن الإرهابيين كانوا يعيشون بين المدنيين" في إشارة إلى مزاعم جيش الاحتلال أن نشطاء المقاومة الفلسطينية يقيمون في خيام النازحين.
 
وقال المؤسس والرئيس التنفيذي لمركز "ريكونسنس" للبحوث والدراسات (مستقل مقره الكويت)، عبدالعزيز العنجري، أن "تحول موقف الإعلاميين الدوليين البارزين مثل بيرس مورغان، الذين كانوا يبررون لنتنياهو موقفه، ويدافعون عن أفعاله، إلى انتقاد علني لهذه الأفعال ودعوته إلى وقف المجازر، يعد دليلاً قوياً على أن نتنياهو وإسرائيل يخسران الدعم".
 
وأضاف العنجري في تدوينة على منصة "إكس" أنه "عندما يصل الحال بأكبر المدافعين عنه (نتنياهو) إلى حد تغيير مواقفهم علناً، فهذا مؤشر على أن الوضع أصبح غير قابل للتبرير، وأن هناك تحولاً كبيراً في الرأي العام ضد سياساته" وفق تقديره.
 
وأكد المكتب الإعلامي الحكومي بغزة، مساء أمس الأحد "استشهاد أكثر من 30 فلسطينيا إثر قصف الاحتلال الإسرائيلي لمخيم للنازحين شمال غربي رفح، جنوبي قطاع غزة".
 
وأضاف في مؤتمر أمام مستشفى شهداء الأقصى في "دير البلح" وسط قطاع غزة، أن "جيش الاحتلال قصف أكثر من 10 مراكز نزوح تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين - أونروا خلال الساعات الماضية".
 
وأشار إلى أن "مناطق ومراكز النزوح المستهدفة هي مناطق اعتبرها الاحتلال الإسرائيلي آمنة، وأن رسالة الاحتلال من استهداف مراكز نزوح هي أن المحرقة ضد الفلسطينيين مستمرة".
 
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
سويسرا تدعم "أونروا" بـ11 مليون دولار
يونيو 14, 2024
أعلنت سويسرا، الجمعة، تقديم مساهمة بقيمة 10 ملايين فرنك سويسري، نحو 11.2 مليون دولار، لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا). وقالت لجنة السياسة الخارجية في مجلس النواب السويسري، إن هذه الدفعة المالية جاءت "استجابة لنداء الأونروا للحصول على مساعدات إنسانية". وأضافت اللجنة، أنها "تهدف حصريا إلى تغطية احتياجات المنظمة الأكثر إلحاحا في غزة
"الأغذية العالمي": إمدادات الغذاء لجنوب قطاع غزة معرضة للخطر
يونيو 14, 2024
قال نائب المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي (تابع للأمم المتحدة) كارل سكاو، الجمعة، إن "إمدادات الغذاء لجنوب قطاع غزة معرضة للخطر، بعد أن وسعت القوات الإسرائيليى نطاق اجتياحها في المنطقة". وأضاف سكاو بعد زيارة استغرقت يومين إلى غزة، أن "النازحين بسبب الهجوم الإسرائيلي هناك يواجهون أزمة صحية عامة". وأردف أن "الوضع يتدهور حاليا في جنوب
الشهيد قيس زكارنة.. مكالمة فائتة من والده لم يرد عليها
يونيو 14, 2024
كغيره من أبناء بلدته قباطية  قرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية، خرج الشاب قيس زكانة ليرقب مشهد قوات الاحتلال التي حاصرت احد المنازل الذي تحصن فيه مطلوبان لقوات الاحتلال، وليكون أيضا مشاهدا للمواجهات التي اندلعت بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال التي باغتته دون غيره برصاصة في راسه ليرتقي شهيدا. حُمل الشاب زكارنة بجراحه البالغة، وإلى
15694 طفلا استشهدوا في غزة و34 ألف مصاب
يونيو 14, 2024
 قال المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة، الجمعة، إن عدد الأطفال الشهداء، جراء عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزة ارتفع إلى 15694 طفلا، إضافة إلى إصابة 34 ألف طفل بجروح. وأضاف المكتب الإعلامي في بيان صحفي، أن "1500 طفل فقدوا أطرافهم أو عيونهم أو أصيبوا بعاهة مستديمة جراء الإصابة، وأن 17 ألف طفل أصبحوا أيتامًا،
الدويك... وقار المناضلين وإصرارهم وصمودهم (بورتريه)
يونيو 14, 2024
مهندس معماري وأستاذ جامعي وسياسي فلسطيني من القيادات السياسية في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الضفة الغربية.   كان مشهد خروجه من المعتقل الإسرائيلي مثيرا للغضب وللفرح في آن واحد، الفرحة بخروجه من سجون العدو النازية، والغضب لرؤيته بهيئته الشاحبة المنهكة، وجسده النحيل، وبشعره الأبيض الطويل ولحيته الكثة التي كانت تزيده وقارا.   ولد عزيز
فلسطينيو سوريا: لا ملابس جديدة لأطفالنا هذا العيد
يونيو 14, 2024
تأخذ اللاجئة الفلسطينية أم غازي محمديه ملابس أطفالها الثلاثة التي اشترتها قبيل عيد الفطر الماضي إلى الخياط، لتحويلها إلى ملابس صيفية بتقصير أكمام القمصان والكنزات فهذا العيد حالت الأوضاع المعيشية دون قدرة زوجها على شراء ملابس جديدة لأبنائه. تقول أم غازي والتي تقيم في مدينة الباب شمالي حلب: رغم أن ملابس العيد الماضي سميكة نوعا