أردوغان يصف رئيس حكومة الاحتلال بأنه "مصاص دماء معتوه"

وصف الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بأنه "مصاص دماء معتوه"، ووجه انتقادا إلى "صمت المجتمع الدولي" تجاه المجازر التي يرتكبها جيش الاحتلال في قطاع غزة.
 
وقال أردوغان في كلمة له، خلال اجتماع الكتلة النيابية لحزبه (العدالة والتنمية)، اليوم الأربعاء، إن "العالم يتابع على نحو مباشر وحشية مصاص الدماء المعتوه (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو".
 
وقال: "لا يبرر أي معتقد قتل المدنيين الأبرياء حرقًا في الخيام والعالم يتابع على نحو مباشر وحشية مصاص الدماء المدعو نتنياهو"، في إشارة إلى المحرقة التي ارتكبها جيش الاحتلال ضد خيام النازحين في رفح.
 
وأشار أردوغان، إلى أن "إسرائيل قتلت الإنسانية في غزة، وأوروبا قتلت قيمها، وداست المبادئ كلها التي كانت سببًا في وجودها".
 
معتبرا أن أيادي الولايات المتحدة ودول أوروبا أصبحت "شريكة في مص الدم الذي تمارسه إسرائيل من خلال التزامها الصمت".
 
ولفت إلى أن الديمقراطية وحقوق الإنسان وحرية التعبير وحرية الصحافة وحقوق المرأة والطفل تموت أيضاً في أوروبا، بينما تقتل الإنسانية في غزة.
 
وانتقد أردوغان، الأمم المتحدة، قائلًا "ناهيك عن وقف الإبادة الجماعية، لم تتمكن الأمم المتحدة حتى من حماية موظفيها أو العاملين في المجال الإغاثي، فقد ماتت الأمم المتحدة مع روحها بغزة، وليس الإنسانية فحسب".
وشدد أنه "لن تكون أي دولة آمنة بما فيها تركيا ما لم تكن إسرائيل خاضعة لرقابة القانون الدولي".
 
ورأى الرئيس التركي أن الجيل الجديد "بدأوا يرون مدى انحراف الصهيونية وتنكرها للقانون"، معربا عن أمله في أن "تنشئ هذه الثورة عالما خاليا من انحرافات الصهيونية".
 
ووجه كلامه للعالم الإسلامي، قائلًا: "ماذا تنتظرون لاتخاذ قرار مشترك؟ ما الذي يجب أن يحدث أكثر لإظهار رد؟".
 
وأضاف أردوغان "الإرهابيون الإسرائيليون يدخلون منازل المسلمين، وينشرون صوراً من غرف نومهم، ويُقتل الأطفال المسلمين في المستشفيات، وتُقطع رقاب الرضع، ويُحرق الناس في الخيام، فمتى سترون هذا؟ متى ستظهرون رد فعل عليها؟ متى ستجتمعون وتظهرون موقفاً حازماً؟".
 
وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدعومة من الولايات المتحدة وبريطانيا، ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة، لليوم الـ 236 تواليًا، عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي، مع ارتكاب مجازر ضد المدنيين، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 95 بالمئة من السكان.
 
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
سويسرا تدعم "أونروا" بـ11 مليون دولار
يونيو 14, 2024
أعلنت سويسرا، الجمعة، تقديم مساهمة بقيمة 10 ملايين فرنك سويسري، نحو 11.2 مليون دولار، لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا). وقالت لجنة السياسة الخارجية في مجلس النواب السويسري، إن هذه الدفعة المالية جاءت "استجابة لنداء الأونروا للحصول على مساعدات إنسانية". وأضافت اللجنة، أنها "تهدف حصريا إلى تغطية احتياجات المنظمة الأكثر إلحاحا في غزة
"الأغذية العالمي": إمدادات الغذاء لجنوب قطاع غزة معرضة للخطر
يونيو 14, 2024
قال نائب المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي (تابع للأمم المتحدة) كارل سكاو، الجمعة، إن "إمدادات الغذاء لجنوب قطاع غزة معرضة للخطر، بعد أن وسعت القوات الإسرائيليى نطاق اجتياحها في المنطقة". وأضاف سكاو بعد زيارة استغرقت يومين إلى غزة، أن "النازحين بسبب الهجوم الإسرائيلي هناك يواجهون أزمة صحية عامة". وأردف أن "الوضع يتدهور حاليا في جنوب
الشهيد قيس زكارنة.. مكالمة فائتة من والده لم يرد عليها
يونيو 14, 2024
كغيره من أبناء بلدته قباطية  قرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية، خرج الشاب قيس زكانة ليرقب مشهد قوات الاحتلال التي حاصرت احد المنازل الذي تحصن فيه مطلوبان لقوات الاحتلال، وليكون أيضا مشاهدا للمواجهات التي اندلعت بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال التي باغتته دون غيره برصاصة في راسه ليرتقي شهيدا. حُمل الشاب زكارنة بجراحه البالغة، وإلى
15694 طفلا استشهدوا في غزة و34 ألف مصاب
يونيو 14, 2024
 قال المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة، الجمعة، إن عدد الأطفال الشهداء، جراء عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزة ارتفع إلى 15694 طفلا، إضافة إلى إصابة 34 ألف طفل بجروح. وأضاف المكتب الإعلامي في بيان صحفي، أن "1500 طفل فقدوا أطرافهم أو عيونهم أو أصيبوا بعاهة مستديمة جراء الإصابة، وأن 17 ألف طفل أصبحوا أيتامًا،
الدويك... وقار المناضلين وإصرارهم وصمودهم (بورتريه)
يونيو 14, 2024
مهندس معماري وأستاذ جامعي وسياسي فلسطيني من القيادات السياسية في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الضفة الغربية.   كان مشهد خروجه من المعتقل الإسرائيلي مثيرا للغضب وللفرح في آن واحد، الفرحة بخروجه من سجون العدو النازية، والغضب لرؤيته بهيئته الشاحبة المنهكة، وجسده النحيل، وبشعره الأبيض الطويل ولحيته الكثة التي كانت تزيده وقارا.   ولد عزيز
فلسطينيو سوريا: لا ملابس جديدة لأطفالنا هذا العيد
يونيو 14, 2024
تأخذ اللاجئة الفلسطينية أم غازي محمديه ملابس أطفالها الثلاثة التي اشترتها قبيل عيد الفطر الماضي إلى الخياط، لتحويلها إلى ملابس صيفية بتقصير أكمام القمصان والكنزات فهذا العيد حالت الأوضاع المعيشية دون قدرة زوجها على شراء ملابس جديدة لأبنائه. تقول أم غازي والتي تقيم في مدينة الباب شمالي حلب: رغم أن ملابس العيد الماضي سميكة نوعا