خبيران إسرائيليان: "حماس" تفوقت على إسرائيل في الحرب النفسية

منح خبيران إسرائيليان في أساليب الحرب النفسية، حركة "حماس" تفوقا آخر في المعارك الدائرة بين المقاومة وجيش الاحتلال في قطاع غزة، يتمثل في الحرب النفسية.

وقارن الخبيران بين أشرطة الفيديو التي تبثهما "حماس" ودولة الاحتلال عن "سير المعارك في غزة، وتلك التي تظهر أسرى إسرائيليين لدى المقاومة". 

وقال أستاذ الاتصالات الفخري في جامعة "حيفا"، (يدرس مساق الحرب النفسية) "غابي وايمان"، في تصريح لموقع/ميديا ​​لاين/ العبري: إنه "منذ بداية أكتوبر/تشرين الأول، قامت حماس بشكل منهجي بتحركات لزرع الخوف والارتباك داخل المجتمع الإسرائيلي، وذلك باستخدام وسائل الإعلام لارتكاب هجمات نفسية".

وأضاف أن "هذه الأمثلة من الحرب النفسية تظهر أن ساحة المعركة تمتد الآن إلى ما هو أبعد من المواجهات الجسدية، حيث تهدف حماس إلى تحطيم روح وتصميم الإسرائيليين".

وأوضح أن "الضغوط النفسية الناجمة عن حرب غزة مدروسة، ومنظمة ومخطط لها مسبقا، أطلقتها حماس وبدأت حتى قبل 7 أكتوبر"، موضحا أن "ما نراه الآن هو المرحلة الرابعة".

وأضاف المرحلة الأولى كانت التخطيط المسبق، حيث استعدت "حماس " للهجوم ، من خلال عمليات التوثيق واستخدام المواد اللازمة للحرب النفسية، حيث اشتروا معدات مثل الكاميرات والهواتف المحمولة وحصلوا على بطاقات SIM الإسرائيلية، وقاموا بتدريب الناس، وكل هذا تم قبل السابع من أكتوبر.

وقال: "كان استبدال البطاقات القديمة ببطاقات SIM الإسرائيلية الجديدة أيضًا جزءًا من الحملة النفسية لأنهم كانوا بحاجة إلى الاتصال بالشبكة الإسرائيلية حتى يتمكنوا من تحميل وبث مقاطع الفيديو التي كانوا يصورونها أثناء الهجوم". .

وأشار إلى أن المرحلة الثانية كانت التصوير أثناء الهجوم، حيث وثقوا كل شيء، وتم إرساله على الفور إلى غزة، وهناك تم تحريره ونشره على الإنترنت.

ورأى أن المرحلة الثالثة من الحرب النفسية كانت إطلاق سراح بعض الأسرى الإسرائيليين، حيث تم ذلك بطريقة احتفالية للغاية، وجاءت حماس بكامل زيها العسكري، وأسلحتها، ورموزها، ونشرت مقاطع فيديو لإيماءات إنسانية تجاه الأسرى الإسرائيليين، وأعطتهم الزجاجات، وساعدتهم، وما إلى ذلك، زاعما أنه تم استخدامه أيضًا لأسباب نفسية.

وأضاف وايمان: "نحن الآن في المرحلة الرابعة الأطول". وأوضح أن الهدف من ذلك هو الضغط على الحكومة الإسرائيلية من خلال الضغط النفسي على العائلات والإسرائيليين.

من جهته، قال الصحفي الإسرائيلي ياكوف كاتز، رئيس التحرير السابق لصحيفة /جيروزاليم/ الإسرائيلية: إن "حماس استخدمت  مقاطع فيديو للأسرى بذكاء شديد، في محاولة إقناع الإسرائيليين بالضغط على الحكومة للتوصل إلى اتفاق لاستعادة الأسرى وإنهاء الحرب، وجعل الإسرائيليين أكثر صوتًا في انتقادهم للحكومة".

ورأى أن مثل هذه الهجمات النفسية، تؤدي إلى مزيد من الضغط على الحكومة الإسرائيلية لعقد صفقة ووضع القضية في المقدمة.

وأوضح أن الضغوط النفسية التي تمارسها "حماس" حققت أهدافها أيضا في تجديد المفاوضات لعقد صفقة تبادل للأسرى.

وأوضح وايمان أن تأثير مثل هذا الضغط النفسي على المجتمع أصبح من المستحيل الآن قياسه.

وقال: “لا توجد طريقة يمكننا من خلالها تقدير الصدمة الإسرائيلية والتوتر والقلق والحزن والخوف والتشاؤم، التي أصبحت الآن جزءا من المناخ الإسرائيلي”.

وأضاف كاتس: “حقيقة أن حماس تمكنت من اسر أشخاص أعطتهم القدرة على طعن الإسرائيليين في قلوبهم متى أرادوا ذلك من خلال مقاطع فيديو وصور للأسرى”.

ولليوم 239 على التوالي يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي، عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أمريكية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 36 ألفا و284 شهيدا، وإصابة 82 ألفا و57 آخرين، إلى جانب نزوح نحو 1.7 مليون شخص من سكان القطاع، بحسب بيانات منظمة الأمم المتحدة.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
عائلات الأسرى الإسرائيليين تستنكر تراجع نتنياهو عن مقترح صفقة تبادل الأسرى مع "حماس"
يونيو 24, 2024
استنكرت عائلات الأسرى الإسرائيليين تراجع رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي عن مقترح صفقة تبادل الأسرى مع حركة "حماس". وقالت العائلات في بيان لها: "نشجب بشدة تراجع نتنياهو عن المقترح الإسرائيلي لصفقة التبادل"، مضيفة أن "حديث نتنياهو يعتبر تخلياً عن 120 أسيرا ويضر بالواجب الأخلاقي لإسرائيل تجاه مواطنيها". وشددت العائلات الإسرائيلية على أن "انتهاء الحرب دون استعادة
الصحة بغزة تعلن استشهاد مدير الإسعاف والطوارىء بغارة للاحتلال
يونيو 24, 2024
أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية بغزة استشهاد هاني الجعفراوي مدير الإسعاف والطوارئ بغزة نتيجة استهداف الاحتلال الإسرائيلي لعيادة الدرج بغزة. ونعت الوزارة ممثلة بوكيلها يوسف أبو الريش وكافة كوادرها، في تصريح صحفي، تلقته "قدس برس" اليوم الإثنين، "بكل فخر واعتزاز شهيدها الجعفراوي والذي مثّل مع إخوانه المسعفين نموذجا صلبا من الثبات والعزيمة والتضحية وهم يؤدون واجبهم
"الأورومتوسطي": "إسرائيل" أخرجت 75% من الأراضي الزراعية في غزة عن الخدمة
يونيو 24, 2024
قال المرصد "الأورومتوسطي" لحقوق الإنسان (مستقل مقره جنيف)، الأحد، إن "إسرائيل أخرجت أكثر من 75 بالمئة من مساحة الأراضي الزراعية عن الخدمة في قطاع غزة، إما بعزلها تمهيدا لضمها للمنطقة العازلة على نحو غير قانوني أو تدميرها وتجريفها". وأضاف المرصد في بيان، أن "الإجراءات من جانب إسرائيل، دمرت السلة الغذائية من الخضروات والفواكه واللحوم، بالإضافة
الجيش الأردني يعلن استشهاد اثنين من مرتباته في طريقهما لإيصال مساعدات إلى غزة
يونيو 23, 2024
أعلنت القوات المسلحة الأردنية، الأحد، استشهاد اثنين من مرتباتها وإصابة اثنين آخرين، وهم في طريقهم لإيصال شحنة من المساعدات إلى قطاع غزة. وقال مصدر عسكري مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية، في بيان تلقته "قدس برس"، إنه "وقع حادث تدهور لـ3 شاحنات عسكرية ظهر اليوم، ضمن قافلة مساعدات إغاثية وإنسانية متجهة إلى قطاع غزة،
مسؤولة أممية: محو عائلات بكاملها في غارات "إسرائيل" على غزة
يونيو 23, 2024
قالت ممثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة في فلسطين، مارسي غيموند، الأحد، إنه جرى "محو عائلات بكاملها في بعض الغارات الجوية على غزة، وأن كل شخص قابلته في القطاع كان لديه قصص رهيبة". وأضافت غيموند، في منشور لها على منصة "إكس"، أنها "ترى الدمار في كل مكان في غزة، والناس الذين يعيشون في مبان مدمرة ومن
الشهيد باسل الغزاوي.. ناجح في الثانوية العامة قبل انتهاء الامتحانات
يونيو 23, 2024
"ربنا أعطاه شهادة الآخرة قبل شهادات الدنيا".. بهذه الكلمات استهلت عبير الغزاوي حديثها ووصفها لمشاعرها مع بداية امتحانات الثانوية العامة، التي غُيب عنها نجلها باسل إثر ارتقائه شهيدا قبل أشهر. وبحسب والدته، فان نجلها أصيب في مقبرة الشهداء في مخيم جنين بالضفة الغربية، خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي للمخيم في 25 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وهو