محلل سياسي: هدف رؤية بايدن تحقيق أهداف الحرب بالسياسية بعد أن استنفدت أغراضها

حذر باحث وأكاديمي فلسطيني من خديعة أمريكية- إسرائيلية لتحقيق تل أبيب اهداف حربها على غزة بالسياسة بعدما أن استنفدت الحرب اغراضها العسكرية من خلال رؤية الرئيس الأمريكي جو بايدن الغامضة في التي طرحها مؤخرا في خطابه.

وقال هاني المصري مدير عام المركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الاستراتيجية " مسارات" لـ "قدس برس": إن "الكرة في الملعب الأمريكي الإسرائيلي والخلاف بين بايدن ونتنياهو ليس على الأهداف وإنما حول كيفية تحقيقها وبما يشمل تقليل الاضرار والخسائر بعد أن استنفدت الحرب أغراضها".

وأوضح بعد خطاب بايدن تزداد الضغوط على المقاومة وتحديدا على حماس لقبول الإتفاق رغم أن نتنياهو هو الذي يراوغ ويماطل ويسعى لكسب الوقت.

وقال: " عند السؤال أي اتفاق مطلوب أن توافق عليه المقاومة، فما أعلنه بايدن يختلف عما يقبل به نتنياهو وهو غامض و غير معروف حتى لبن غفير وسموترتش، يقال للسائل في مغالطة مكشوفة كيف يمكن سؤال صاحب المقترح عن رأيه باقتراحه".

وأضاف: "عندما يزنق المتحمسين للإتفاق بأي ثمن يردوا إن وقف حرب الإبادة والتهجير والتجويع والتدمير مكسب للفلسطينيين مهما كان الثمن وكانت الشروط، وهذا صحيح إن تم وقف الحرب".

وتساءل المصري "هل استسلام المقاومة عبر موافقتها على عقد اتفاق بدون وقف الحرب الانسحاب وصفقة تبادل أسرى حقيقية وإعادة إعمار ومسار سياسي جدي، وبدون ضمان بأن يقرر الفلسطيني مصيره في اليوم الثاني للحرب بدون وصاية إسرائيلية وإقليمية وأمريكية، يؤدي إلى وقف الإبادة والتهجير ومخطط تصفية القضية الفلسطينية من كل جوانبها وأبعادها أم أن الصمود والمقاومة والوحدة هو طريق وقف الحرب و الخلاص الوطني؟".

وحذر الأكاديمي الفلسطيني من "سعي واشنطن وتل أبيب لتحقيق أهداف الحرب بالسياسة ما لم يتحقق بالقوة العسكرية، وذلك عبر توظيف الإغاثة الإنسانية والبناء و إعادة الإعمار والانقسام".

واضاف:"تستطيع المقاومة أن توافق على المقترح وتضع ملاحظاتها عليه أي تستخدم سياسة ( لعم) حتى لا تتحمل المسؤولية عن استمرار الحرب الذي يتحملها نتنياهو وشريكه بايدن".

ولليوم 245 على التوالي يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي، عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أمريكية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 36 ألفا و654 شهيدا، وإصابة 83 ألفا و309 آخرين، إلى جانب نزوح نحو 1.7 مليون شخص من سكان القطاع، بحسب بيانات منظمة الأمم المتحدة.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
"القسام": استهدفنا غرف القيادة والسيطرة للاحتلال في محور "نتساريم"
يونيو 13, 2024
قالت كتائب "القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس" إنها استهدفت "بقذائف هاون من العيار الثقيل غرف القيادة والسيطرة للاحتلال في محور نتساريم (منطقة عازلة لفصل أنحاء قطاع غزة)". بدورها قالت "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي" إنها "قصفت بقذائف الهاون حشود الاحتلال في محيط موقع كرم أبو سالم (معبر تجاري صغير يقع في النقطة الحدودية
جنرال وبروفيسور إسرائيليان: نتنياهو مصاب باضطراب نفسي ويقود إسرائيل للخراب
يونيو 13, 2024
حذر جنرال في الاحتياط، وبروفيسور، إسرائيليان، من أن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي نتنياهو مصابٌ باضطراب نفسي أصاب هتلر من قبل، وأنه يقود إسرائيل للخراب، ومستعد لفقدانها بحال فَقَدَ حكمه عليها. وفي مقال لصحيفة /معاريف/ العبرية، اليوم الخميس، يقول الجنرال في الاحتياط يتسحاق بريك إن "أولادنا يقتلون ويصابون في حرب فقدت غايتها، ويعود فيها الجيش لمناطق
أردوغان: هناك غطرسة تقابل دعوات وقف إطلاق النار بغزة بسفك الدماء
يونيو 13, 2024
قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن هناك "غطرسة ترد على دعوات وقف إطلاق النار في قطاع غزة بسفك الدماء". جاء ذلك في كلمة خلال منتدى العمل التركي الإسباني في العاصمة مدريد، اليوم الخميس، ثمّن خلالها الموقف الإسباني ضد الظلم الإسرائيلي. وقال: "نواجه غطرسة تستجيب لدعوات وقف إطلاق النار بسفك الدماء، ولا يمكن لأي دولة
مستشار الأمن القومي الأمريكي يدعي دعم "إسرائيل" لاقتراح وقف إطلاق النار بغزة
يونيو 13, 2024
قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان إن "إسرائيل تدعم اقتراح وقف إطلاق النار"، مشيرا إلى أن الهدف هو كيفية سد الفجوات مع "حماس" والتوصل إلى اتفاق في أسرع وقت ممكن. وفي تصريح للصحفيين على هامش اجتماع زعماء مجموعة الدول السبع (G7) في جنوب إيطاليا، شدد على أنه يجب على العالم "تشجيع حماس على الموافقة على
جلعاد إردان: سندرس طرد مسؤولي الأمم المتحدة من "إسرائيل"
يونيو 13, 2024
أعلن مندوب الاحتلال لدى الأمم المتحدة، جلعاد إردان، أن "إسرائيل" ستدرس خلال أيام إمكانية طرد كبار مسؤولي الأمم المتحدة من "تل أبيب". وقال إردان في تصريح له إنه "حان الوقت كي تفكر إسرائيل في إيجابيات وسلبيات الانسحاب من الأمم المتحدة، ولكن قبل ذلك لدينا العديد من الخطوات التي سيتم النظر فيها هذا الأسبوع بما في
وزير الخارجية التركي: الدول الداعمة لإسرائيل ما زالت تتجاهل مجازرها
يونيو 13, 2024
أكد وزير الخارجية التركي هاكان فيدان، أن الدول التي تدعم إسرائيل بدون قيد أو شرط ما زالت تتجاهل مجازرها، بل وتواصل تقديم الأسلحة والذخيرة لها بشكل مستمر. جاء ذلك في تصريحات أدلى بها فيدان الأربعاء، خلال مؤتمر صحفي مشترك عقد مع نظيره البرازيلي ماورو فييرا، في مقر الخارجية التركية بالعاصمة أنقرة. وذكر فيدان أنه بحث