والد أسير إسرائيلي ينتقد عملية الاحتلال في النصيرات ويقول إنها كانت ستنتهي بطريقة سيئة

انتقد والد أسير إسرائيلي محتجز في قطاع غزة، العملية الإسرائيلية في النصيرات والتي اسفرت عن تحرير أربعة أسرى إسرائيليين كانوا محتجزين لدى المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.

وقال جوردان بيبس لصحيفة /معاريف/ العبرية: إن عملية تحرير الأسرى الأربعة، خبر مفرح، لكن مثل هذه التصرفات، لا قدر الله، يمكن أن تنتهي بطريقة سيئة".

وأضاف أن القيام بمثل هذه الأعمال بينما نتفاوض على اتفاق، أعتقد أنه أمر خطير. وأعتقد أنه كان ينبغي استثمار كل الجهود للتوصل إلى اتفاق وإطلاق سراح الأسرى بأقل قدر من المخاطر. 

وفيما يتعلق بمحاولات التوصل إلى صفقة أسرى، قال: "أعتقد أن كل الجهود يجب أن تكون في الصفقة، التي يجب استنفادها حتى النهاية. أخشى جداً أن يكون الطرفان عالقين في مواقفهما، حماس مع موقفها "وقف القتال منذ بداية المحادثات"، ونفس الأمر بالنسبة لجانبنا الذي لم يتحرك من موقفه، وإذا نظرنا إلى الصفقة التي تحدث عنها الرئيس بايدن في وسائل الإعلام، نرى وقف إطلاق النار أعتقد أننا لا يمكن أن نفوت هذه الصفقة، نحتاج فقط إلى بيان واحد حتى نتمكن من إعادة الأسرى".

وأضاف، أنه "مع كل من جلسنا معهم، الجميع يقول لنا إنهم مستعدون لفعل أي شيء، لكنني أنا و 120 عائلة أخرى، نرى أن ثمانية أشهر مرت والأسرى ما زالوا هناك، إن القول بأنهم يفعلون كل شيء يمثل مشكلة بعض الشيء عندما نرى أنهم ما زالوا هناك. دولة إسرائيل لم تكن تعتقد أن ثمانية أشهر ستمر وما زالوا هناك، ولا يمكن لأحد أن يخبرني متى سيفعلون ذلك."
 
ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أمريكية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.
 
وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 36 ألفا و801 شهيدا، وإصابة 83 ألفا و680 آخرين، إلى جانب نزوح نحو 1.7 مليون شخص من سكان القطاع، بحسب بيانات منظمة الأمم المتحدة.
وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
خطبة العيد في الضفة... رسائل دعم ومؤازرة لغزة
يونيو 16, 2024
خصص الأئمة والخطباء في مساجد الضفة الغربية المحتلة خطبة عيد الأضحى المبارك، فجر اليوم السبت، للحديث عن "آيات العزة والكرامة والنصر" الآتية من قطاع غزة، وتحدثوا بإسهاب عن ثباتهم وتضحياتهم ومعاناتهم. وقال الشيخ محمد نور في خطبته بمسجد "الشهيد محمد الحنبلي" بمدينة نابلس، شمال الضفة الغربية، إن هذا "هو العيد الثاني (بعد عيد الفطر نيسان/أبريل
أبو عبيدة: "عملية رفح" تأكيد على فشل العدو ولدينا المزيد
يونيو 15, 2024
قال الناطق العسكري باسم كتائب "القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس"، أبو عبيدة، إن "عمليتنا المركبة والنوعية اليوم في رفح تأكيد جديد على فشل العدو أمام مقاومتنا وضربة موجعة لجيشه.. ولدينا المزيد". وأضاف في منشور عبر تليغرام، مساء اليوم السبت، "ستستمر ضرباتنا الموجعة للعدو في كل مكان يتواجد فيه". وأكّد أن "جيش الاحتلال لن يجد سوى
"حماس": ندعو لاغتنام "عيد الأضحى" بالدفاع عن القدس و المسجد الأقصى
يونيو 15, 2024
دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أهالي القدس إلى "تحويل أيام عيد الأضحى لأيام ثورة ونفير عبر شدّ الرحال إلى المسجد الأقصى، وتكثيف الرباط في باحاته، وإعماره بالمصلين، لحمايته من مخططات الاحتلال التهويدية". وأكدت في بيان تلقته "قدس برس"، مساء اليوم السبت، "على عروبة القدس، وإسلامية المسجد الأقصى، ونعتبر سياسة الاقتحامات الصهيونية للمسجد الأقصى، واستغلال الأعياد
الاحتلال يقصف عدة مناطق جنوب غرب مدينة غزة
يونيو 15, 2024
قصفت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم السبت، عدة مناطق جنوب غرب مدينة غزة. وقصفت الزوارق الحربية التابعة للاحتلال، بالتزامن مع إطلاق نار كثيف من آليات الاحتلال، مناطق تل الهوا، والشيخ عجلين، جنوب غرب مدينة غزة. وكانت كتائب "القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس"، قد أعلنت مساء اليوم السبت، أن مقاتليها تمكنوا من "إيقاع قوة مدرعة تابعة
"القسام" تعلن الإيقاع بقوة تابعة للاحتلال في حقل ألغام قرب مدينة غزة
يونيو 15, 2024
أعلنت كتائب "القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس"، مساء اليوم السبت، أن مقاتليها تمكنوا من "إيقاع قوة مدرعة تابعة للاحتلال في حقل ألغام أعد مسبقا على مفترق النابلسي جنوب غرب مدينة غزة". وأوضحت أنه "فور وصول القوة المدرعة إلى المكان تم تفجيره وإيقاع القوة بين قتيل وجريح". وأضافت أنه "تم رصد هبوط الطيران المروحي التابع للاحتلال
أكاديمية فلسطينية: "ملتقى الحوار الفلسطيني" يهدف إلى توفير منصّة حوار سياسي مع القوى الفلسطينية
يونيو 15, 2024
يعقد المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج (هيئة دولية مستقلة)، ملتقى الحوار الوطني الفلسطيني الثاني، يومي الجمعة والسبت 28 و 29 حزيران/ يونيو القادم، في مدينة إسطنبول التركية. ومن المقرر أن يشارك بالمؤتمر شخصيات وطنية فلسطينية بارزة من داخل فلسطين وخارجها، وذلك بهدف "التواصل والحوار السياسي بين مختلف الشخصيات والقوى والمبادرات الفلسطينية من مختلف دول العالم، للخروج