فصائل ومؤسسات بغزة تدعو لثورة عارمة ردًا على استشهاد أبو حميد

أكدت فصائل العمل الوطني والإسلامي، والمؤسسات العاملة للأسرى في قطاع غزة؛ أن الجريمة التي تعرض لها الأسير الشهيد ناصر أبو حميد "لن تمر دون عقاب"، داعية إلى ثورة عارمة ردًا على الجريمة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته، اليوم الثلاثاء، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي في مدينة غزة بمشاركة عدد من قادة الفصائل وأهالي الأسرى، في أعقاب استشهاد الأسير أبو حميد نتيحة الإهمال الطبي في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

ونعى عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، خالد البطش، في كلمة الفصائل والمؤسسات الشهيد أبو حميد، مؤكدًا أنه "قضى بعد سنوات من الأسر والمعاناة، ومسيرة حافلة من النضال والتضحيات".

وحمل البطش الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير أبو حميد، مشددًا على أن "سياسة الإهمام الطبي، والقتل البطيء بحق الأسرى لن تمر دون ثمن وعقاب".

وأعلن الحداد العام في غزة، داعيًا جميع المؤسسات والفصائل إلى "المشاركة الواسعة في مسيرة ستنطلق في غزة اليوم بعد صلاة المغرب".

وأشاد بمناقب الشهيد قائلاً إنه "كان علمًا من أعلام الانتفاضتين الأولى والثانية، ورمزًا من رموز المقاومة"، مضيفًا: "سطّر ناصر أبو حميد بجهاده ونضاله أروع ملاحم البطولة والنضال، ورسمت عائلته صورة مشرفة للعائلة المكافحة المرابطة".

ووصف البطش والدة الشهيد أبو حميد بأنها "أيقونة من أيقونات فلسطين، وإحدى خنساواتها اللاتي قدمن فلذات أكبادهن شهداء وأسرى، فداء لفلسطين والأقصى".

من جهته دعا النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد بحر، السلطة الفلسطينية في رام الله (وسط الضفة) إلى عدم التقصير في رفع ملف أبو حميد إلى محكمة الجنايات الدولية.

وطالب بحر بـ"تصعيد المقاومة ضد الاحتلال للرد على هذه الجريمة"، مؤكدًا أن "قضية الأسرى ستبقى على رأس أولويات الشعب الفلسطيني حتى تحريرهم".

وكانت هيئة شؤون الأسرى والمحررين (تابعة للسلطة الفلسطينية) قد أعلنت صباح اليوم الثلاثاء، استشهاد الأسير المريض بالسرطان ناصر أبو حميد (50 عامًا) من مخيم الأمعري جنوب غربي رام الله، في مستشفى ”أساف هروفيه“.

وأضافت الهيئة أن أبو حميد ارتقى جراء سياسة الاهمال الطبي المتعمد ”القتل الطبي“، التي تتبعها إدارة سجون الاحتلال بحق الأسرى المرضى.

وبارتقاء أبو حميد يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 233 شهيدًا منذ عام 1967.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
البحرين…مسيرة جماهيرية دعما لغزة تحت شعار "عيدنا التحرير"
أبريل 13, 2024
نظمت جمعية "مناصرة فلسطين" والجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني مسيرة جماهيرية حاشدة تحت شعار " عيدنا التحرير "، دعما لغزة في مواجهة عدوان الاحتلال. وأشار المنظمون للمسيرة في تصريح صحفي، تلقته "قدس برس"، اليوم السبت، إلى أنه شارك فيها جمع غفير من أبناء البحرين والمقيمين، وقد "عبر المشاركون عن استنكارهم ورفضهم للعدوان الصهيوني
مقتل 3 فلسطينيين في جريمتي قتل منفصلتين بالأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48
أبريل 13, 2024
قتل ثلاثة شبان فلسطينيين بينهم اثنان من بلدة "عسفيا" وآخر من "كفر ياسيف" في الداخل الفلسطيني المحتل، في جريمتي إطلاق نار منفصلتين ارتكبتا بفارق زمني وجيز في ساعة متأخرة من ليل الجمعة - السبت. وأفادت مصادر محلية أنه في بلدة عسفيا في جبل الكرمل، قتل الشابان تامر عطشة، وخليل كيوف، جراء تعرضهما لجريمة إطلاق نار
الشرطة الألمانية تقتحم مكان انعقاد "مؤتمر فلسطين" وتقطع التيار الكهربائي
أبريل 13, 2024
اقتحمت الشرطة الألمانية أمس الجمعة مكان انعقاد "مؤتمر فلسطين" الذي نظمته في برلين جماعات مؤيدة لحقوق الفلسطينيين وأوقفت بثه المباشر ثم قطعت الكهرباء عن المكان. وذكر حساب المؤتمر في تغريدة على منصة "إكس": "يوم حزين للديمقراطية"، حيث أقامت الشرطة حواجز حول مكان انعقاد المؤتمر في حي "تمبلهوف" في العاصمة الألمانية برلين، ومنعت الناس من الدخول،
صحيفة أمريكية: إسرائيل تواجه خسارة الحرب لعدم وجود خطة لما بعدها
أبريل 13, 2024
قالت صحيفة أمريكية إن دولة الاحتلال "تواجه حاليا احتمال خسارة هذه الحرب مع فقدان القتال زخمه، وعدم وجود خطة متماسكة لما بعد الحرب". وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، في تقرير لها "أن اجتياح قطاع غزة أصبح متعثرا مع عودة معظم الجنود الإسرائيليين إلى ديارهم، وكذلك رجوع "حماس" إلى المناطق التي أعلن الجيش الإسرائيلي تطهيرها
قوات الاحتلال تعتقل 20 عاملا من غزة في بلدة "إذنا" غرب الخليل
أبريل 13, 2024
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، نحو عشرين عاملا من قطاع غزة، خلال اقتحامها لمكان إقامتهم في بلدة "إذنا" غرب الخليل جنوبي الضفة الغربية. وأفادت مصادر محلية فلسطينية، بأن قوة من جيش الإحتلال، داهمت قاعة في البلدة، واعتقلت نحو 20 عاملا من عمال غزة الذين لم يتمكنوا من العودة الى منازلهم بعد الـ7 من تشرين الأول/أكتوبر العام
ثاني سفينة إغاثة كويتية تبحر دعما لغزة
أبريل 12, 2024
أبحرت، اليوم الجمعة، سفينة محملة بالمساعدات الإغاثية والإنسانية الكويتية من ميناء مرسين التركي باتجاه ميناء العريش المصري، تمهيدًا لدخولها إلى قطاع غزة عبر معبر رفح البري. وقال نائب المدير العام للجمعية الكويتية للإغاثة عمر الثويني، إن السفينة أبحرت وعلى متنها حوالي 980 طن من مختلف المواد الإغاثية الرئيسية والضرورية وفي مقدمتها الغذاء والإيواء. وأضاف الثويني