اغتيال قادة الأجهزة الأمنية والعاملين بلجان الطوارئ.. سياسة "إسرائيل" لنشر الفوضى بغزة

منذ أسابيع يشهد قطاع غزة تصعيدا إسرائيليا يستهدف بالأساس، ضرب الحالة الأمنية، عبر استهداف أفراد وضباط الأجهزة الأمنية ومظاهر السيادة وفرض القانون.

فخلال الأسبوع الأخير، وتحديدا في الرابع من حزيران/يونيو 2024، قصف الاحتلال الإسرائيلي مركبة تابعة لوزارة الداخلية، ارتقى على إثرها 8 من أفراد جهاز الشرطة، كانوا على رأس عملهم في ضبط الحالة الأمنية داخل إحدى مراكز الإيواء في دير البلح وسط غزة.

سبق ذلك بأيام اغتيال مماثل لثلاثة من أفراد جهاز الشرطة بمخيم النصيرات (وسط)، بعد ساعات قليلة على اغتيال مدير مباحث شرطة المحافظة الوسطى العقيد زاهر الحولي.

ومنذ بداية حرب الإبادة الإسرائيلية في الـ7 من تشرين الأول/ أكتوبر 2023، قدمت وزارة الداخلية وتحديدا جهاز الشرطة المئات من كوادرها شهداء أثناء أداء مهامهم في ضبط الحالة الأمنية وحفظ القانون.

ولم تقتصر حوادث الاغتيالات على الأفراد والضباط العاملين بالميدان، بل شملت قيادات الصف الأول العاملين في وزارة الداخلية.

وأبرز هذه الاغتيالات، وفق رصد لـ"قدس برس"، "كانت حادثة اغتيال اللواء فائق المبحوح، المدير العام للعمليات المركزية في وزارة الداخلية والأمن الوطني، الذي كتب على يديه النجاح في إدخال أول قافلة لمساعدات إغاثية لأهالي شمال القطاع وكسر الحصار عنهم، بعد أن فرض الجيش حصارا على 400 ألف فلسطيني في شمال القطاع بسبب تمسكهم بالبقاء في الشمال رفضهم لمخططات التهجير".

كما اغتال الاحتلال كلا من المقدم محمود البيومي مدير مركز شرطة النصيرات، والمقدم رائد البناء مدير المباحث في شمال القطاع.

كما وسعت دولة الاحتلال من دائرة الاغتيالات لتطال رؤساء لجان الطوارئ العاملة بالقطاع منهم اغتيال مدير لجنة الطوارئ في غرب غزة أمجد هتهت، ورئيس لجنة الطوارئ في المحافظات الوسطى حاتم الغمري، وأربعة ممن تولوا رئاسة لجان الطوارئ في مدينة رفح.

كما شملت قائمة الاغتيالات الإسرائيلية رؤساء البلديات والمحافظات العاملة بالقطاع، والتي كان أخرهم رئيس بلدية النصيرات إياد المغاري، والذي سبقه كلا من رئيسا بلدية المغازي صالح الغمري، ومروان حمد رئيس بلدية مدينة الزهراء.

ويشير مصدر أمني بغزة لــ"قدس برس" أن "المقاومة في غزة على يقظة تامة بالمخططات الإسرائيلية، وهي تتابع الحالة الأمنية عن كثب وتضرب بيد من حديد كل من يحاول الانسياق وراء المخططات الشيطانية التي تسعى دولة الاحتلال لفرضها في القطاع".

وأضاف المصدر الأمني "تهدف إسرائيل من وراء هذه الاغتيالات لخلق حالة من الفراغ بما يسمح لأشخاص مشبوهين لملئه، إلا أن هذا المخططات فشلت حتى قبل أن تبدأ، بسبب تماسك الجبهة الداخلية ووعي الشارع بخطورة ما تهدف إليه إسرائيل".

كما تهدف وفق المصدر الأمني، إلى "ضرب وتدمير القدرات العسكرية والسلطوية لحكومة غزة، ومحاولة خلق حالة من الفوضى بهدف إضعاف المقاومة وزج القطاع في أتون من الصراعات الجانبية".

وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدعومة من الولايات المتحدة وأوروبا، ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة، لليوم الـ 249 تواليًا، عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي، مع ارتكاب مجازر ضد المدنيين، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 95 بالمئة من السكان.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
العاهل المغربي يوجه بإرسال 40 طنا من المواد الطبية إلى غزة
يونيو 24, 2024
وجه العاهل المغربي محمد السادس، الاثنين، بإرسال 40 طنا من المواد الطبية والمساعدات الإنسانية إلى الفلسطينيين في قطاع غزة. وقالت وزارة الخارجية المغربية في بيان، إن "المساعدات تتكون من 40 طنا من المواد الطبية وتشمل معدات لعلاج الحروق، والطوارئ الجراحية وجراحة العظام والكسور، وأدوية أساسية". وأوضحت أن "العاهل المغربي تكفل بجزء كبير من هذه المساعدات
صور أقمار صناعية تُظهر تأثر 12 كيلومتر مربع في رفح من ضربات جيش الاحتلال
يونيو 24, 2024
أظهر تحليل لصور أقمار صناعية، أن نحو 12 كيلومتر مربع في محافظة رفح جنوبي قطاع غزة، تأثرت بالتجريف أو الدمار بسبب ضربات جيش الاحتلال. وبحسب التحليل الذي نشرته شبكة /CNN/ الأميركية، فإن "أعمال التجريف التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي، بدأت حول معبر رفح، وتمتد الآن على طول محور فيلادلفيا وشرق ووسط رفح". وبحسب /CNN/، فإنه
جيش الاحتلال: "حماس" تعيد تسليح نفسها من مخلفات ذخيرتنا
يونيو 24, 2024
قالت إذاعة جيش الاحتلال، الاثنين، إن حركة "حماس تعيد تسليح نفسها من مخلفات ذخيرته في قطاع غزة"، بعد أكثر من تسعة أشهر من العدوان المستمر على قطاع غزة. وقالت الإذاعة، إن "الجيش الإسرائيلي يدرك أن حماس تعيد إنشاء ورشها لإنتاج الأسلحة". ونقلت عن مسؤولين أمنيين لم تسمهم، أنه "لا توجد صعوبة اليوم في الحصول على
غزة.. الإعلامي الحكومي: 25 ألف مريض حرموا من العلاج بالخارج بعد إحراق الاحتلال معبر رفح
يونيو 24, 2024
قال مدير مكتب الإعلام الحكومي في قطاع غزة إسماعيل الثوابتة، إن "25 ألف مريض حرموا من السفر للعلاج بالخارج بعد إحراق الاحتلال معبر رفح". وأضاف في بيان تلقته "قدس برس"، اليوم الإثنين، أن "الاحتلال يرتكب جريمة ضد القانون الدولي باحتلاله معبر رفح وإحراقه وتجريفه". وأشار إلى أن "شبح المجاعة يكبر يوما بعد يوم في القطاع
ألمانيا تدعو إلى هدنة إنسانية في قطاع غزة
يونيو 24, 2024
    دعت وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بيربوك، إلى "هدنة إنسانية" بقطاع غزة، قبل انطلاقها بزيارة إلى الشرق الأوسط.   وجاءت تلك الدعوة في تصريحات للصحفيين في لوكسمبورغ، اليوم الاثنين، التي تستضيف اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي.   وقالت بيربوك، التي تدعم بلادها "تل أبيب" في حربها على غزة، إنها ستبدأ اليوم زيارة إلى الشرق
إعلام عبري: جيش الاحتلال ألقى نحو 50 ألف قنبلة على غزة 5‎% منها لم ينفجر
يونيو 24, 2024
قالت إذاعة جيش الاحتلال أن الجيش الإسرائيلي ألقى نحو خمسين ألف قنبلة على قطاع غزة منذ بداية الحرب، 5% منها لم ينفجر. وأشارت الإذاعة إلى أن "تقديرات الجيش تشير إلى أنه يمكن لحماس استخدام القنابل التي لم تنفجر لبناء صواريخ جديدة". وأضافت بأن الجيش الإسرائيلي يزعم رصده لإعادة إنشاء ورش تصنيع الأسلحة والصواريخ، في قطاع غزة