مستشار الأمن القومي الأمريكي يدعي دعم "إسرائيل" لاقتراح وقف إطلاق النار بغزة

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان إن "إسرائيل تدعم اقتراح وقف إطلاق النار"، مشيرا إلى أن الهدف هو كيفية سد الفجوات مع "حماس" والتوصل إلى اتفاق في أسرع وقت ممكن.

وفي تصريح للصحفيين على هامش اجتماع زعماء مجموعة الدول السبع (G7) في جنوب إيطاليا، شدد على أنه يجب على العالم "تشجيع حماس على الموافقة على الاقتراح والحيلولة دون وصول المفاوضات إلى طريق مسدود".

وأفاد بأن "الكثير من مطالب حماس بسيطة وليست غير متوقعة، في حين أن الأخرى تختلف بشكل جوهري عما ورد في قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة".

وأمس الأربعاء، أكد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أن "التوصل إلى اتفاق هدنة وإطلاق سراح الرهائن لإنهاء حرب غزة لا يزال ممكنا".

وسلمت "حماس" الثلاثاء الماضي ردها للوسطاء، قطر ومصر، وزعم وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إن بعض التعديلات المقترحة "قابلة للتطبيق والبعض الآخر ليس كذلك".

من جانبه قال أسامة حمدان القيادي في حركة "حماس" إن الحركة تسعى إلى "وقف دائم لإطلاق النار وانسحاب كامل" للقوات الإسرائيلية من غزة، وهي مطالب رفضتها إسرائيل.

وتشمل الخطة المؤلفة من ثلاث مراحل، والتي أقرها مجلس الأمن الدولي، التابع للأمم المتحدة، وقف إطلاق النار لمدة ستة أسابيع وتبادل الأسرى والرهائن وإعادة إعمار غزة بدعم دولي.

ولليوم 251 على التوالي يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي، عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أمريكية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 37 ألفا و202 شهداء، وإصابة 84 ألفا و932 آخرين، إلى جانب نزوح نحو 1.7 مليون شخص من سكان القطاع، بحسب بيانات منظمة الأمم المتحدة.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة