"الأغذية العالمي": إمدادات الغذاء لجنوب قطاع غزة معرضة للخطر

قال نائب المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي (تابع للأمم المتحدة) كارل سكاو، الجمعة، إن "إمدادات الغذاء لجنوب قطاع غزة معرضة للخطر، بعد أن وسعت القوات الإسرائيليى نطاق اجتياحها في المنطقة".

وأضاف سكاو بعد زيارة استغرقت يومين إلى غزة، أن "النازحين بسبب الهجوم الإسرائيلي هناك يواجهون أزمة صحية عامة".

وأردف أن "الوضع يتدهور حاليا في جنوب غزة، وذلك على الرغم من تفاقم حدة الجوع وخطر المجاعة في شمال القطاع خلال الأشهر الماضية".

وتابع "كنا قد زودنا حجم المخزونات قبل العملية في رفح حتى نتمكن من إطعام الناس، لكن المخزونات بدأت في النفاد، ولم تعد لدينا القدرة نفسها على الوصول للأفراد التي نحتاجها، والتي اعتدنا عليها".

ولفت سكاو إلى أنها "أزمة نزوح تفضي حقا إلى كارثة تتعلق بالحماية، إذ أصبح مليون شخص أو نحو ذلك من الأشخاص المطرودين من رفح مكدسين حاليا داخل مساحة صغيرة على طول الشاطئ".

وأكمل قائلا: "الجو حار، وحالة المرافق الصحية سيئة جدا. كنا نقود السيارة عبر أنهار من مياه الصرف الصحي. هي أزمة صحية عامة في طور التكوين".

وبيّن أنه "على الرغم من زيادة شحنات الغذاء التي تدخل شمال غزة، فإن هناك حاجة لتزويد السكان بالرعاية الصحية الأساسية والمياه والصرف الصحي، لتحويل منحنى المجاعة في الشمال تماما".

وقال سكاو إنه "فوجئ بمستوى الدمار، وإن سكان غزة يئنون جراء هذا الصراع".

ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أمريكية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 37 ألفا و266 شهداء، وإصابة 85 ألفا و102 آخرين، إلى جانب نزوح نحو 1.7 مليون شخص من سكان القطاع، بحسب بيانات منظمة الأمم المتحدة.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة