(محدث) نابلس تُشيع جثمان الشهيد الطفل سلطان خطاطبة

شيعت جماهير غفيرة في محافظة نابلس، مساء اليوم السبت، جثمان الشهيد الطفل سلطان عبد الرحمن سلطان خطاطبة (16 عاما)، من بلدة بيت فوريك، شرق نابلس، شمال الضفة الغربية.

وانطلقت جنازة الشهيد من أمام مستشفى رفيديا في مدينة نابلس، بمشاركة عدد من ممثلي الفعاليات الرسمية والشعبية والوطنية في المحافظة، صوب بلدة بيت فوريك، مسقط رأس الشهيد، حيث ألقيت نظرة الوداع عليه، قبل مواراته الثرى في مقبرة البلدة.

هذا واستشهد الطفل خطاطبة، وأصيب آخران، مساء اليوم السبت، خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت فوريك.

وأعلنت وزارة الصحة (تابعة للسلطة الفلسطينية)، في بيان، عن "استشهاد الطفل سلطان عبد الرحمن سلطان خطاطبة (16 عاما)، جراء إصابته برصاص الاحتلال في بيت فوريك".

وكانت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني قد أعلنت أن "طواقمها في نابلس تعاملت مع ثلاث إصابات بالرصاص الحي في بيت فوريك، إحداها بالصدر ووصفت بالخطيرة جدا، فيما أصيب فلسطيني (45 عاما) بالرصاص الحي في الفخذ، وطفل (16عاما) بالرصاص الحي بالقدم، وقد جرى نقلهم إلى المستشفى".

وأضافت الجمعية أن "قوات الاحتلال اعتدت على سائق مركبة إسعاف بلدية بيت فوريك وحطمت زجاج المركبة أثناء محاولته الوصول إلى إصابة في البلدة".

وتشهد مناطق الضفة الغربية المحتلة، اقتحامات مستمرة من جانب قوات الاحتلال، يتخللها مواجهات ميدانية بين الفلسطينيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي، ما أسفر عن اعتقال الآلاف وارتقاء مئات الشهداء، بالتزامن مع حرب مدمرة على قطاع غزة، خلّفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء.

ومنذ بدء عدوان الاحتلال الإسرائيلي الشامل على قطاع غزة، والضفة الغربية والقدس المحتلة، في السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، استشهد 547 فلسطينيا في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، بينهم 134 طفلا، وأصيب أكثر من 5200 آخرين.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة